fbpx

ما هى أسباب التنمُّر عند الطفل؟

ما هى أسباب التنمُّر عند الطفل؟

إن مُشكلة التنمُّر عند الأطفال ليست بالمُشكلة الجديدة، فقد كان التنمُّر موجوداً فى المُجتمع على مر العصور. وفى حين أن الآباء قلقون جداً من تعرُّض أطفالهم للتنمُّر من الأصدقاء، إلا أنه ليس ضاراً دائماً عند القيام به بطريقة ودِّية وفى وجود حس المرح والفُكاهة بين الأصدقاء وبعضهم البعض.

فعندما تجدين الطفلان يتقبلان الفُكاهة والمرح، ويجدان الموقف مُضحِك، فلا داعى للقلق حيال ذلك، ولكن فى بعض الأحيان ونتيجة التسلُّط الشديد، قد يُصاب الطفل بصدمة جسدية أو عاطفية، فإنها مسألة مُثيرة للقلق وهنا سنحتاج إلى التدخُّل الفورى من الأبوين.

يُمكن أن يكون التنمُّر جسدياً أو لفظياً أو نفسياً ويُمكن أن يكون فى صورة ضرب، دفع، تهديد، سخرية، ابتزاز بالمال، أو حتى استخدام أسماء مُهينة للطفل.

الآن ومع تطور التكنولوجيا، قد تجدين عزيزتى الأُم أن التنمُّر أصبح إلكترونياً وقد تزداد نسبة التنمُّر بين الأطفال الذين يذهبون إلى المدارس. وقد ينتمى هذا النوع من التنمُّر بشكل عام على استخدام التكنولوجيا مثل البريد الإلكترونى أو مواقع الويب المُختلفة، أو شبكات التواصل الإجتماعى.

لماذا يحدُث التنمُّر على الطفل؟

هناك أسباب عديدة تُساعد على حدوث التنمُّر بين الأطفال ومنها:

[dt_vc_list]

  • المثال الأكثر شيوعاً هو عندما تختار مجموعة من الأطفال طفلاً واحداً ويكون هو الأضعف جسدياً أو عاطفياً ويبدأون حينها بالتنمُّر عليه.
  • هناك حالات أُخرى حيث يتنمر الأطفال على الآخرين لإشباع غضبهم وضغائنهم ضد شخص آخر، ورُبَّما يكون أحد الأبوين. ولكن مثل هؤلاء الأطفال قد يُعذِّبون الآخرين بطريقة تعاملهم معهم.
  • أظهرت بعض الدراسات أن الأطفال الذين يتنمرون على الآخرين بشكل مُنتظم، قد يأتى ذلك مما يحدث فى عائلاتهم حيث غالباً ما يتشاجر الآباء سوياً أو ضد أحد أفراد العائلة فيميلون إلى الصراخ والغضب ومُناداة بعضهم البعض بكلمات غير مرغوب بها.

[/dt_vc_list]

وفقاً لتقاريرصحيفة النيويورك تايمز “آثار التنمُّر تستمر لمرحلة البلوغ”، فقد كشف الباحثون أن ضحايا التنمُّر فى مرحلة الطفولة كانوا أكثر عُرضة للإصابة باضطراب القلق بنسبة 4.3 مرة عند البالغين، ومُقارنةً بالأشخاص الذين ليس لديهم تاريخ من التنمُّر.

وقال التقرير أيضاً أن المُتسلِّطون الذين كانوا ضحايا أيضاً، كانوا أكثر عُرضة للإصابة باضطراب الهلع بنسبة 14.5 مرة عند البالغين، مُقارنةً بالأشخاص الذين لم يتعرَّضوا للتنمُّر، و4.8 مرة أكثر عُرضة للإصابة بالإكتئاب.

وبعد أن تعرَّفنا سوياً على أسباب حدوث التنمُّر بين الأطفال، يُمكنكِ معرفة ما هى علامات التنمُّر التى تحدُث لطفلكِ عندما يتعرَّض للتنمُّر من أحد أقرانه من خلال المقالة التالية (ما هى علامات التنمُّر على طفلى؟)، فتابعي معنا.

 

دمتم فى أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *