fbpx

طرق التعامل مع الطفل العنيد

طرق التعامل مع الطفل العنيد

العناد هو الخروج عن المبادئ التي يجب الإلتزام بها، فيأتي العناد في صورة الرفض المستمر للطفل على أي أمر أو أي شئ يصدر من الكبار بالأخص الأبوين.

إن الأطفال في عُمر مبكّر بعد تعلُّمه المشي والكلام تظهر عليهم صفة العِند فيكون من الصعب التعامل معهم وذلك نتيجةً لشعورهم بالإستقلالية والحُرية بعيداً عن سيطرة الأهل، فتشعُر معظم الأهالي أن طفلهم يتَّسِم بسلوك غير لائق فيلجأ بعضهم إلى أسلوب العُنف والضرب لينتهي هذا السلوك فى الحال، ولكن العكس تماماً ما يحدُث فهذا لا يُجدي نفعاً حيث يشعُر الطفل بالمهانة والإنكسار وهذا سيخلق عنده آثار نفسية سيئة يُمكن أن تؤثر على سلوكه وشخصيته في المستقبل.

تابعى معنا هذه المقالة لمعرفة الأسباب التي تجعل طفلك عنيد:

[dt_vc_list]

  • عدم إعطاء الأهل الفُرصة لطفلهم في التعبير عن رأيه والتصرف بحُرّية فيما يخُص إحتياجاته، فيكون رد فعل الطفل عليهم غير محبب لهم، فيلجأ حينها إلى العناد.
  • إن كثرة إعطاء الأوامر للطفل تجعل حياته مُمِلّة، فيحاول الطفل إثبات ذاته عن طريق العناد فبعض الأطفال غير قابلة للإنقياد فيستخدمون ذكائهم لفرض سيطرتهم على الكبار من أجل تنفيذ رغباتهم.
  • يقوم الطفل بتقليد الكبار وخاصة الأبوين، فيجب على الأبوين ألّا يفعلوا الشىء و نقيضه أمام الطفل كي لا يقوم بتقليدهم.
  • أيضاً من الأسباب التي تجعل طفلك عنيد هي إستجابة الأبوين لكل ما يريد الطفل فهذا يجعل طفلك عنيداً أكثر حتى يجعلهم يقومون بتلبية جميع أوامره وتنفيذها، فيتخذ سلوك العند ليحقق ما يريد فيما بعد.
  • كثرة طلبات الأبوين وكثرة إعطاء الأوامر الغير مناسبة لسن الطفل أو لإحتياجاته الواقعية فحينها لا يكون أمام الطفل غير العناد حتى لا يُلبّى طلباتهم.
  • الكثير من الأهالي لا يقومون بتربية أبنائهم على الإعتماد على النفس وخلق حِس المُشاركة، فيلجأ الطفل في ذلك الوقت للعناد لتحقيق ما يتمنى ولرفض تلبية أوامر الأبوين.

[/dt_vc_list]

نصائح التعامل مع الطفل العنيد:

[dt_vc_list]

  • يجب على الأهل التحلي بالصبر أولاً قبل البدء فى التعامُل مع الطفل العنيد لأنه ليس بالأمر السهل ولكن يتطلب الكثير من الحكمة في التعامل.
  • يجب التعامل مع الطفل بالحب والإحتواء و المعاملة الحسنة ، فهو يتأثر بهذه المعاملة ولو لم يظهر لكم ذلك.
  • إستخدام أسلوب الإختيار مع الطفل وعدم فرض الأوامر عليه، فحينها سيشعر الطفل بأنه من يستطيع إدارة حياته بطريقته الخاصة، فيكون الاختيار بين يديه وهو من يقرر ماذا يفعل.
  • عدم وصف الطفل بالعنيد أمامه، لأن ذلك سوف يرسخ فى ذهنه وسيتكون لديه فكرة العند ولا يستطيع تغييرها فيما بعد.
  • جذب انتباه الطفل بقطعة حلوى أو أي شئ لطيف يحبه قبل طلب تنفيذه لفعل شىء، وقتها لا يستطيع الطفل أن يرفض ما تقوليه له وسيقوم بتنفيذه فوراً.
  • لكن إحذري الدلال الزائد للطفل حتى لا يُصبِح متمرّداً ولا يفعل أى شئ إلا بمقابل، فيجب الموازنة بين وقت الجَّد ووقت المزاح.
  • قومي بمناقشة طفلكِ العنيد بطريقة عقلية وكأنه إنسان كبير وإجعليه يتحمل مسؤولية أفعاله مع توضيح النتائج السلبية التي تترتب على فعل مثل هذه الأفعال.
  • يُفضَّل صياغة الأوامر بطريقة مَرِنَة مع الطفل مع عدم إجباره على تنفيذها ومخاطبته بالحب والإحتواء، مع مديح الطفل عندما يقوم بتنفيذ هذه الطلبات أو عندما يقوم بأي تصرف جيد فهذا يُزيد من ثِقتَه بنفسهِ ويُقوّي شخصيته.
  • في حالة عدم وجود فائدة من طريقة الحوار والمناقشة مع الطفل العنيد، فيكون العقاب أمر مُحتّم، فالعقاب يجب أن يتم بعد موقف العناد مباشرةً لا تقومي بتأجيله مع إختيار نوع العقاب المُجدي مع هذا الطفل تحديداً، لأن نوع العقاب يختلف تأثيره من طفل إلى آخر، ولكن تجنبي الصِراخ أو الضرب لكي لا تنتكس حالة الطفل فيما بعد.

[/dt_vc_list]

نصيحة لكي عزيزتي أن تقضي مع الطفل وقت مُخصَّص للتحدث معه و بناء علاقة صداقة لكي يثق بك، مع تعليمه المشاركة والأخذ والعطاء لكي يتجنب إكتساب سلوك الأنانية وأن يتعلم حُب الخير للغير فيكتسب الطفل خبرات تجعله قادراً على أن يتصرف بشكل مقبول مع الجميع.

 

دمتم في أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *