fbpx

طفلي لا يزحف.. هل هذه مشكلة؟ وما هي أسباب تأخر الحبو؟

طفلي لا يزحف.. هل هذه مشكلة؟ وما هي أسباب تأخر الحبو؟

مرحلة الحبو فرصة مهمة لتقوية عضلات الطفل العلوية، على الرغم من وجود نقاش بشأن ما إذا كان الزحف ضروريًا في نموه أم لا، مع ذلك فإن فهم أسباب تأخر الحبو عند الأطفال ضروري للغاية، لمساعدة طفلك على النمو بشكل صحي.

أسباب تأخر الحبو عند الأطفال

تتأثر مرحلة الحبو بعوامل تخص صحة طفلك، وأخرى تخص البيئة المحيطة به، أهمها:

1- قدم الطفل مقوسة إلى الداخل: قد يولد الطفل وقدماه منحنيتان قليلًا إلى الداخل، نتيجة التعرض للضيق في الرحم، يبدأ الأطفال في التمدد تدريجيًا على مدار الشهور التي تلي الولادة، إذا لم يحدث التمدد الطبيعي بحلول الوقت الذي يكون فيه جاهزًا للالتفاف على بطنه، فيمكن أن تُعاق حركات الطفل المعتادة بما في ذلك الحبو على ركبتيه.

2- قدم الطفل مسطحة للغاية: هناك عائق جسدي آخر قد يؤخر حبو الطفل، يتعلق أيضًا بشكل قدم الطفل. الأقدام المسطحة عند الأطفال أكثر شيوعًا مما نعتقد، وقد تؤخر الحبو، لأنها يمكن أن تجعل كاحلي طفلك يبدوان وكأنهما ينحيان للداخل.

3- وقت الاستلقاء على البطن غير كافٍ: يبدو أن الإصرار على أن ينام الأطفال على ظهورهم للحد من (متلازمة موت الرضيع المفاجئ) قد يؤدي إلى أطفال يعانون من ضعف عضلات الظهر والذراع بشكل ملحوظ، ما يمكنك فعله أن تُبقِي الطفل على ظهره في أثناء النوم، لكن شجعيه للاستلقاء على البطن عندما يكون مستيقظًا.

4- الطفل غير الزاحف: يذكر الاطباء أهمية الزحف في نمو الطفل الجسدي، لكنه لا يعد أمرًا رئيسيًا، فبعض الأطفال لا يزحفون، وهي مشكلة فقط في عمر معين، حتى يتمكن الطفل من المشي.

5- لا نعطي الطفل فرصة للمحاولة: في بعض الحالات، لا نعطي أطفالنا الفرصة للمحاولة بأنفسهم، أو فرصة لتحسين حركة العضلات وقوتها. على سبيل المثال، قد يُحمل الطفل أكثر مما ينبغي، بمجرد أن يبكي يُلتقط ويلتصق بالأذرع، فلا نعطيه الفرصة للتحرك أبدًا.

6- وزن الطفل: يبدو من المنطقي أن الأطفال الذين يعانون من وزن زائد يجدون صعوبة في الحركة، لأن لديهم وزنًا يعوقهم، ما يمكنك القيام به أن تشجعي حركات الطفل من خلال اللعب معه، ووضع الألعاب والأشياء المفضلة لديه على مسافة معقولة منه ليتحرك إليها.

7- ملابس الطفل غير مريحة: من الطبيعي إذا كنتِ ترتدين ملابس غير مريحة، فستقلل من حركتك سواء كانت ضيقة جدًا أو فضفاضة جدًا، وكذلك يُثبط الطفل الرضيع عن الزحف أو المشي، إذا لم يشعر بالراحة والثقة في تحركاته.

من العقبات التي نادرًا ما نفكر فيها أيضًا للحد من تقدم الطفل في الحركة: الحفاض، فالأطفال الذين يرتدون حفاضات من القماش قد أظهروا سهولة في الحركة، مقارنة بالأطفال الذين يرتدون حفاضات يمكن التخلص منها.

طفلي لا يزحف.. هل هذه مشكلة؟

هناك أربعة أسباب قد تسبب القلق إذا كان طفلك لا يزحف:

1- رجلا الطفل قاسيتان Stiff Baby: يُعرف أيضًا باسم متلازمة الأطفال القاسية (SBS) أو فرط التوتر أو فرط الأوكسجين، وتحدث هذه الحالة عندما تكون العضلات ضيقة للغاية، وهي مسألة خطيرة، لأنها ليست مشكلة جسدية فحسب، بل مشكلة عصبية ودماغية أيضًا. والخبر السار أنه في هذه السن المبكرة جدًا، يكون لدى الأطفال القدرة على إعادة توجيه أدمغتهم إذا بدأ العلاج مباشرة بعد التشخيص.

2- رجلا الطفل ضعيفتان: المعروف أيضًا باسم متلازمة الرضع المرنة، في هذه الحالة غالبًا ما تكون مشكلة أساسية في الجهاز العصبي المركزي، أو اضطرابًا وراثيًا أو عضليًا.

3- عدم تمكن الطفل من رفع نفسه: على الرغم من أن جميع الأطفال يتطورون في أوقات مختلفة، فإذا كان الطفل ضعيفًا جدًا حتى يتعذر عليه رفع نفسه عند بلوغه سنة، فقد يكون ذلك علامة على حالة أكثر خطورة، مثل ضعف الفخذ، أو خلل التنسج المفصلي، وكذلك الحركة المفرطة، أو قلة العضلات.

4- غياب أي تقدم للطفل: يجب على الطفل أن ينطلق تدريجيًا من الأرض أولًا، ويجلس، ثم يزحف، ثم يمشي بدعم. وأخيرًا يجب أن يتخذ الخطوات الأولى من تلقاء نفسه، إذا لم يظهر الطفل أي تقدم خلال فترة تتراوح بين شهرين إلى ثلاثة أشهر، فقد يكون ذلك أمرًا يدعو للقلق، تخطي الزحف ليس مشكلة إذا كان الطفل يتقدم بطرق أخرى.

عزيزتي، ربما يُشعرك الآخرون بتأخر نمو طفلك، ويقارن بمن في نفس عمره، فلا تقلقي فكل طفل مختلف، وأسباب تأخر الحبو عند الأطفال لا تعني أن طفلك يعاني من مشكلة صحية.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *