fbpx

ما أهمية تناول حمض الفوليك للحامل؟

ما أهمية تناول حمض الفوليك للحامل؟

إن أكثر ما يشغل ذهن الأم الحامل أن تري طفلها سليماً مُعافى من التشوهات الخلقية، أو بعض الأمراض التى يُمكن أن تحدث له نتيجة نقص لبعض الفيتامينات التى يجب أن تتناولها الأُم.

ولذلك فقد أعددت لكي عزيزتي الأم هذا المقال عن حمض الفوليك وأهميته في الحفاظ علي جنينك من التشوهات، وما هو حمض الفوليك أو المعروف بإسم الفوليك أسيد وما أهميته؟ ومتي يجب عليكِ تناولهِ…؟

إن حمض الفوليك هو عُبارة عن فيتامين B9 وهو فيتامين مُعقد ومن وظائفه أنه يُساعد الجسم علي إنتاج كرات الدم الحمراء، فينصح الطبيب بتناولهِ فور معرفتكِ بأنكِ حامل، بل إنه قد ينصحكِ بتناولهِ قبل الحمل لما له من فوائد، فإذا كنتي ترغبين في الإنجاب عليكي بتناول الفوليك أسيد علي الأقل لمُدة شهر قبل الحمل، وعليكِ فى الاستمرار في تناولهِ إلي إنتهاء الثلاثة أشهر الأولي من الحمل.

ما أهمية تناول حمض الفوليك قبل الحمل؟

[dt_vc_list]

  • يمد جسمكِ بالفيتامينات الهامة لبناءه، ويُساعد فى إنتاج كرات الدم الحمراء في الجسم.
  • يُقلل من إحتمالات حدوث التشوهات لجنينك عندما تعرفين بخبر حملكِ وذلك لأن هذه التشوهات قد تحدث في الأسابيع الأولى من الحمل، وأحياناً قبل أن تعرفى بأنكِ أصبحتِ حاملاً.

[/dt_vc_list]

أما تناوله خلال الثلث الأول من الحمل فإنه يُنصح بتناولهِ بشدة وعدم الإهمال في تناولهِ وذلك لما فيه من فوائد منها:

[dt_vc_list]

  • تقليل فرص تعرض الحامل للإجهاض، أو الولادة قبل موعدها.
  • تقليل العيوب الخلقية التي قد تصيب المرأة نتيجة عوامل وراثية، أو زواج الأقارب، أو حتى لوجود طفرات جينية.
  • يُعتبر الفوليك أسيد مادة أساسية لنمو وتطور جنينكِ بشكل طبيعي، والحفاظ علي وزنهِ الطبيعي عند الولادة.
  • يُساعد في تنظيم عملية تكوين الخلايا العصبية للجنين، حيث أن أول ما يتكون في الجنين هو الخلايا العصبية، والحبل الشوكي، ومخ الجنين.
  • ولا تقتصر أهمية الفوليك أسيد علي حماية الجنين من التشوهات بل يتعداه إلي الإهتمام بصحة الأم فهو يُعتبر عنصراً هاماً لتحسين المزاج والنوم الجيد واستعادة الشهية أيضاً.
  • كما يُساعد علي الحفاظ علي عملية الهضم والخلايا العصبية والشعر والعضلات، ومن فوائدهِ أيضاً توزيع الحديد بشكل جيد في الجسم.

[/dt_vc_list]

هل تقتصر أهمية الفوليك أسيد علي هذه الفترة (الثلث الأول) فقط من الحمل؟

بعد إنتهاء الثلث الأول من الحمل يجب التوقف عن تناول الفوليك أسيد حتي لا يتضرر جنينك من كثرة تناولهِ، ولكن ينصح بعض الأطباء بتناول الفيتامين في فترة الرضاعة، وذلك لتعويض الأم ما فقدته خلال فترة الولادة مع الأخذ في الإعتبار رأي الطبيب المعالج أولاً قبل تناوله من تلقاء نفسكِ.

عزيزتي الحامل إن في إهمالكِ لتناول الفوليك أسيد ضرراً عليكي وعلي جنينكِ فقد يؤدي النقص فى الفوليك أسيد إلي:

[dt_vc_list]

  • التسبب بنوع من أنواع فقر الدم ويُعرف بإسم فقر الدم الضخم الأرومات.
  • كما أن نقصه يزيد من فرص وجود تشوهات للجنين وعدم نموه بشكل طبيعي، ومن الممكن حدوث تشوهات للجنين مثل الشفة الأرنبية، او شق الفم وغيرها من التشوهات التي تترك أثراً سيئاً في النفس.

[/dt_vc_list]

نصيحتي لكي عزيزتي أن تُحافظى على تناول حمض الفوليك بانتظام وبالجرعات التي يطلبها منك طبيبكِ الخاص، لأنه قد يطلب منك جرعة أكبر وذلك لأسباب مرضية وراثية، أو تناول إحدي العقاقير التي يجب رفع كمية تناول حمض الفوليك معها فحسب تعليمات طبيكِ لأنه أدرى بحالتكِ الصحية، حتي ترين طفلكِ مُعافى وسليم.

 

دمتم في أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *