fbpx

كيف تكتشفين الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية؟

كيف تكتشفين الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية؟

إن الكثير من النساء اللائي يُرضِّعن أطفالهن رضاعة طبيعية، يعتقدن أن الرضاعة الطبيعية وسيلة لمنع الحمل، وفي نفس الوقت تُثاورهُنَّ الشكوك، حول الحمل أثناء الرضاعة الطبيعة وتبدأ رحلة القلق والخوف علي الطفل الذي مازال صغيراً جداً مع الخوف من وجود حمل جديد، ولكن لا تقلقي عزيزتي الأم، فقد أوجدنا لكِ كل ما يدور في ذهنكِ حول الحمل في فترة الرضاعة الطبيعة، وكيفية التعرف عليه وما يجب فعله في ذلك الوقت.

علي الرغم من أن الرضاعة الطبيعية قد تكون مانعة من حدوث حمل، إلا أنها تُعتبر وسيلة غير مضمونة، وليست أكيدة بشكل أساسي، إذ أن كثير من النساء يحملن أثناء الرضاعة الطبيعة، فالرضاعة لا تمنع من حدوث الحمل، ولكن هى فقط تُقلل من فرص حدوث الحمل في بعض الحالات.

 

ومن هذه الحالات إذا كان طفلكِ يعتمد علي الرضاعة الطبيعية بشكل كامل، وحليبكِ يُلبى جميع إحتياجاته الغذائية، مع العلم أن عُمر طفلكِ كان أقل من ستة أشهر، فإن فرصة حدوث حمل جديد تقل مع الرضاعة الطبيعية في هذه الفترة، كما أن تعدد الرضعات لأكثر من ست رضعات في اليوم يُقلل من مُعدَّل الخصوبة لديك، وأعلمي أن مُدة الرضاعة الكافية التي تتعدي الخمسة عشر دقيقة لها دور فعَّال في تقليل فُرص الحمل.

وقد يصعب علي الأم التي تقوم بإرضاع طفلها طبيعياً أن تتعرف علي حملها بسهولة في بدايته، خاصةً إذا كانت تُرضِّع طفلها رضاعة نظيفة أي أن الدورة الشهرية لم تنتظم في المجئ بعد الولادة، وفي أثناء الرضاعة الطبيعة، إلا أن إكتشافه مُبكراً فيه سلامة لصحتكِ ولسلامة جنينكِ.

هناك بعض التغيُّرات التي يُمكنكِ مُلاحظتها حتى تتعرفين من خلالها إن كان قد حدث حمل جديد، ومنها:

[dt_vc_list]

  • إنقطاع الدورة الشهرية لمُدة طويلة، رغم إنه قد يحدث حمل قبل أن تستأنف الدورة مجيئها بعد إنقطاعها فترة طويلة من الولادة، وهي أول ستة أشهر.
  • قد تُلاحظين عزيزتي بعض التغيُّرات الجُسمانية، مثل الشعور بالغثيان والإعياء الشديد والقيء، مع كثرة الميل إلي النوم الزائد، وكثرة التبوُّل أثناء الليل، كل هذه الأعراض تُنبئ عن وجود حمل أثناء الرضاعة الطبيعية، وإن كان أهم هذه التغيرات هو حجم ثدي الأم ولكن مع الرضاعة يصعُب التعرُّف علي هذا الأمر.
  • حدوث تغيُّر فى بعض العادات لدي طفلكِ أثناء الرضاعة، حيث يبدأ الطفل في البكاء الشديد، وذلك لأن حليبكِ يتغير طعمه مع تغيُّر هرمونات الحمل.

[/dt_vc_list]

ولكن من الأفضل فى ذلك الوقت هو عمل إختبار منزلي وذلك لما له من سهولة كما أنه مُتوفِّر فى جميع الصيدليات ويقطع عليكي الشك باليقين، في أمر معرفتكِ لوجود حمل جديد أثناء الرضاعة الطبيعية أم لا.

ولكن لا تقلقي عزيزتى لأن إستمرارك في رضاعة طفلكِ بعد معرفتكِ للحمل، لا يُمثل لكي ولا لجنينكِ أي ضرر، إلا أنه يجب مُراجعة طبيبكِ الخاص في هذا الأمر وذلك لأنه قد تحدث لكِ بعض الإضطرابات وحدوث تقلصات في الرحم، فيطلب منكِ طبيبكِ التوقف عن الرضاعة الطبيعية.

 

دمتم في أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *