آلام الظهر بعد الولادة: أسباب وطرق العلاج

يعد ألم الظهر بعد الولادة من الآلام الشائعة التي يمكن أن تعاني منها المرأة في هذه المرحلة ضمن مجموعة من الأعراض الأخرى ، وسوف نتعرف على أسباب ألم الظهر بعد الولادة، وكيفية علاجها.

اسباب آلام الظهر بعد الولادة

التغيرات الجسدية

يمكن أن تؤدي التغيرات الجسدية إلى مشاكل في العمود الفقري والعظام، وذلك للأسباب التالية:

  • اتساع الرحم خلال فترة الحمل: مما يؤدي إلى ضعف عضلات البطن، وتغير وضعها، وبالتالي يكون الضغط شديد على الظهر.
  • زيادة وزن المرأة خلال فترة الحمل: من الطبيعي أن يزداد وزن المرأة خلال الحمل، وقد تستمر الزيادة بعد الولادة أيضاً، مما يسبب استمرار الضغط على المفاصل.
  • التغيرات الهرمونية: تؤدي التغيرات الهرمونية أثناء الحمل إلى ارتخاء المفاصل والأربطة التي تربط بين الحوض والعمود الفقري.
  • الولادة القيصرية: يمكن أن تعاني المرأة من ألم الظهر بعد الولادة القيصرية لأنها قامت بإجراء عملية جراحية في البطن تؤثر على مختلف أجزاء الجسم .
  • الإجهاض: قد يحدث ألم الظهر بعد الاجهاض كأحد الأعراض الطبيعية مثلما يحدث بعد الولادة.

في الحالات السابقة، سوف يختفي ألم الظهر بعد الولادة بشكل تدريجي، إذ يقل الضغط على العمود الفقري.

الاهتمام بالطفل

يمكن أن تؤدي العناية بالطفل المولود إلى ألم الظهر بعد الولادة للأسباب التالية:

  • حمل الطفل لفترات طويلة: حيث تحمله الأم في كثير من الأوقات، ومع زيادة حجم الطفل، يمكن أن تعاني المرأة من ألم الظهر .
  • الرضاعة الطبيعية: تتطلب الرضاعة الطبيعية الجلوس في وضعية ثابتة لفترة طويلة،مما يسبب إجهاد العضلات وألم الظهر لدى المرأة.
  • الإرهاق: يمكن أن يؤدي الإرهاق والتوتر إلى استمرار ألم الظهر بعد الولادة.

ملاحظات هامة:

  • يجب على الأم استشارة الطبيب قبل البدء بأي نوع من العلاج.
  • يجب على الأم تجنب رفع الأشياء الثقيلة في الأشهر الأولى بعد الولادة.
  • يجب على الأم الحرص على الجلوس والوقوف بوضعية صحيحة.
  • يجب على الأم شرب الكثير من الماء للحفاظ على ترطيب الجسم.

تُعد آلام الظهر بعد الولادة من الأمور الشائعة،ويمكن علاجها بشكل فعال من خلال اتباع النصائح الطبية والممارسات الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *