fbpx

10 مُميزات للرضاعة الصناعية للطفل

10 مُميزات للرضاعة الصناعية للطفل

في بعض الحالات قد يكون من الصعب على كلٍ من الأم والطفل الإستمرار في عملية الرضاعة الطبيعية، وقد يرجع ذلك إلى بعض المشاكل التى قد تواجه الطفل مثل أن يُولَد الطفل بعيب خلقي يقف حائلاً بينه وبين رضاعته الطبيعية.

وأحياناً أيضاً قد يكون العائق فى الرضاعة الطبيعية هى الأُم نفسها فعلى سبيل المثال عند إصابة الأُم ببعض المشاكل الصحية التى تُعيق قُدرتها على إرضاع الطفل أو أنها قد تُعانى من الإصابة ببعض الأمراض الفيروسية المُعدية وبالتالى تتسبب في نقل العدوى منها إلى طفلها أو فى حال أنها تُعانى من ضعف إدرار الحليب.

لذلك هنا وفى هذه المقالة قد جمعنا لكِ بعض مُميزات الرضاعة الصناعية لكِ ولطفلكِ، فواصلى القراءة معنا.

عشر مُميزات للرضاعة الصناعية للطفل:

  • 1. عدم تقيد الأم بإرضاع الطفل:

    إن هذه المُهمة ليست مُقتصرة فقط على الأم فحسب، بل إن أياً من أفراد الأسرة يمكنه القيام بها وتعد من وسائل مُشاركة الأم ومُساعدتها وتخفيف الحمل عنها

  • 2. سهولة تناول الطفل للحليب في أي مكان:

    قد تجد بعض الأُمهات حرج في إرضاع طفلها خارج المنزل، وذلك لأن الحليب الصناعي هنا يزيل عنها الحرج ويكون الحل الأفضل في مثل تلك اللحظات.

  • 3. تقدير كمية الحليب التي يحتاج إليها الطفل من الحليب:

    تُساعدكِ زجاجة الحليب الصناعي على تقدير كمية الحليب التي يحتاجها الطفل، وهذه ميزة إذا قارنَّاها بالحليب الطبيعي الذي لا يُمكنكِ من خلاله معرفة الكمية التي يحتاج إليها الطفل.

  • 4. عدم التقيُّد بنظام غذائي مُحدد:

    أثناء الرضاعة الطبيعية يتطلب منكِ الأمر إتباع نظام غذائي مليء بالفواكه والخضروات وذلك للحصول على كميات كافية من الڤيتامينات والمعادن، ولكن في حالة الإرضاع عن طريق الحليب الصناعي فإنكِ لستِ مُقيَّدة بأي من هذا ولن يؤثر على صحة طفلكِ.

  • 5. عدم تأثُّر صحة الطفل بالصحة العامة للأم:

    فى حال أن أُصيبت الأُم بأي مُشكلة صحية عقب الولادة، فإن طفلها لن يتأثر بها على عكس الرضاعة الطبيعية حيث أنه سوف ينتقل إليه أى عدوى ميكروبية تُصاب بها الأُم.

  • 6. حُرية تناول الأدوية والعقاقير:

    تجد الأُم حُرية أكثر في تناول الأدوية والعقاقير دون خوف أو قلق على صحة طفلها، حيث أنه لن يصل إليه شىء من هذه العقاقير فى اللبن الطبيعي.

  • 7. يحتاج الحليب الصناعي إلى مُدة أطول للهضم:

    وإن الحليب الصناعى سيحتاج إلى مُدة أطول حتى يتم هضمه وبالتالى فإنه سيبقى مُستقراً في معدة الطفل لفترة طويلة مما يسمح للأم بالراحة والإسترخاء على عكس الرضاعة الطبيعية التي يحتاجها الطفل على فترات مُتقاربة.

  • 8. حساسية الحليب:

    يُولد العديد من الأطفال وهم يعانون من حساسية الحليب (اللاكتوز) فهنا يجب عليكِ تجنُّب الرضاعة الطبيعية، والرضاعة الصناعية هنا هي الحل الأمثل ولكن عليكِ اختيار النوع ذات تركيبة خاصة لمنع الحساسية.

  • 9. الجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية:

    في حال الخوف من ضعف إدرار الحليب الطبيعي فيُمكنكِ حينها الجمع بين الرضاعتين الطبيعية والصناعية وذلك للاستفادة من كلا النوعين الطبيعية والصناعية معاً.

  • 10. في حالة إرضاع التوأم:

    فى هذه الحالة ستجدين أنه من الصعب تلبية إحتياجات الطفلين في آنٍ واحدٍ، لذا فإن الرضاعة الصناعية هنا هي أمثل حل لتلبية احتياج الطفلين.

دمتم فى أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *