fbpx

ما هى أسباب الفشل المُتكرر للحقن المجهري؟

ما هى أسباب الفشل المُتكرر للحقن المجهري؟

إن الحقن المجهري يُعتبر وسيلة من الوسائل التى تُساعد على حدوث الحمل والتى يلجأ إليها الزوجين بعد فشل مُحاولات عديدة لحدوث الحمل بالطرق الطبيعية أو حتى بمُساعدات طبية بسيطة.

يُعتبر الحقن المجهري تقنية حديثة والتي يتم من خلالها تخصيب البويضة معملياً خارج الرحم وفي بيئة مُشابِهة للرحم، وذلك عن طريق جمع أكثر البويضات نشاطاً من الزوجة مع أخذ عينة سائل منوي من الزوج ثم يتم حقن كل بويضة بحيوان منوي وعندما يحدث إنقسام للخلايا يتم زرع تلك البويضة المُخصبة داخل رحم الزوجة.

وقد يلجأ الأزواج إلي الحقن المجهرى في حالة وجود مُشكلة لدى الزوجة مثل انسداد قناة فالوب أو وجود مرض تكيُّس المبايض أو وجود مشاكل لدى الزوج مثل قلة عدد الحيوانات المنوية أو وجود بُطئ في حركتها ويوجد الكثير من حالات العُقم الغير مُسببة.

ولكن بعد حدوث فشل أكثر من مرة للحقن المجهري فنجد أنه قد أُصيب كلا الزوجين بصدمة نفسية كبيرة نتيجة للتكلفة المادية الكبيرة لعملية الحقن وخاصةً عندما يلجأ الزوجين للحقن المجهري على أنها الطريقة الأخيرة والحل الوحيد في حدوث الإنجاب، ولذلك في هذه المقالة سوف نتعرف سوياً على أسباب فشل الحقن المجهري المُتكرر فواصلى القراءة معنا.

ما هى أسباب الفشل المُتكرر لحالات الحقن المجهري؟

[info_list font_size_icon=”24″ eg_br_width=”1″][info_list_item list_title=”1- عُمر الزوجة:”]يُعتبر عمر الزوجة من أحد أسباب فشل الحقن المجهري فإذا كان عمرها فوق ال 40 سنة وذلك بسبب وجود ضعف في جودة البويضات والذي يصعب من نجاح عملية الحقن المجهري.[/info_list_item][info_list_item list_title=”2- حالة نمو الجنين:”]في حال إن كانت الأجنة المنقولة أكثر نمواً و تطوراً فتكون نسبة نجاح الحقن المجهرى أعلى، ولكن بعد عملية الزرع قد لا ينمو الجنين بصورة طبيعية وذلك لأسباب عديدة منها وجود مشاكل بالرحم أو وجود إلتصاقات في القنوات الداخلية أو وجود خلل وراثي أو جيني أو حتى إصابة الجنين بالعدوى، فإن كل هذه الأسباب قد تؤدي إلى ضعف نمو الجنين مما يجعل الحمل لا يكتمل بصورة طبيعية.[/info_list_item][info_list_item list_title=”3- ضعف بطانة الرحم:”]إن بطانة الرحم الضعيفة لا يُمكنها تحمُّل أو قبول الأجنة بعد زرعها داخل الرحم بالرغم من نجاح عملية التخصيب، فمن المُحتمل عدم إكتمال الحمل بسبب قلة سُمك الرحم والذي يصعب عليه استيعاب الحمل و تثبيت الأجنة بداخلهِ.[/info_list_item][info_list_item list_title=”4- وجود الأورام الليفية:”]إن الأورام الليفية تُعتبر واحدة من أسباب فشل عملية الحقن المجهري وذلك لأن تلك الأورام الليفية تتسبب في حدوث إنقباضات مُتكررة بالرحم مما يؤدي إلى صعوبة إلتصاق الجنين في بطانة الرحم، ولكن تستطيع المرأة الحمل مرةً ثانيةً وذلك بعد علاج تلك الأورام الليفية أولاً ثم إجراء عملية الحقن المجهرى مرة أخرى.[/info_list_item][info_list_item list_title=”5- ضعف الحيوان المنوي:”]على الرغم من نجاح عملية تخصيب البويضة خارج الرحم، إلا أن وجود أي ضعف أو تشوُّه بسيط في الحيوان المنوي يُمكن أن يتسبب في نزول الأجنة بعد الزرع مُباشرةً.[/info_list_item][info_list_item list_title=”6- سُمك غُلاف البويضة:”]أحياناً قد نجد أن هناك سُمك كبير فى غُلاف البويضة قد يؤدي إلى وجود صعوبة في عملية التخصيب وحقن الحيوان المنوي بها، ولكن يُمكن علاج ذلك الأمر بواسطة عمل فتحات بجدار البويضة بواسطة الليزر وذلك لإتمام عملية الحقن بنجاح.[/info_list_item][info_list_item list_title=”7- تكوين أجسام مُضادة للجنين:”]ويحدث ذلك عند إصابة أحد الزوجين بأحد الأمراض المناعية، فقد يؤدي ذلك إلى مُهاجمة تلك الأجسام للجنين وبالتالى تمنع إلتصاقه في بطانة الرحم جيداً، مما يزيد من فُرصة عدم إكتمال الحمل على الرغم من نجاح عملية التخصيب المعملي.[/info_list_item][/info_list]

دمتم في أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *