fbpx

لماذا يتحدث الكثير من الأطفال أثناء النوم؟

لماذا يتحدث الكثير من الأطفال أثناء النوم؟

إن مشاكل النوم التى يُمكن أن تحدث للأطفال كثيرة، فمنها المشي أثناء النوم، وبلل الفراش، والضغط على الأسنان وطحنها، وهياج الأرجل أثناء النوم، وأيضاً التحدُّث أثناء النوم. لذا فإن كل هذه المُشكلات شائعة لدى الأطفال ووفقاً للأكاديمية الأمريكية لطب الأُسرة، فإن هناك ما يقرُب من 50% من الأطفال يُعانون من أحد مُشكلات النوم وحوالى 4% منهم يُعانون من اضطراب فى النوم.

إن التحدُّث أثناء النوم هو عُبارة عن اضطراب انتقالى يحدث فى المرحلة التى ينتقل فيها الطفل من الاستيقاظ للنوم فهو يتحدث أثناء النوم دون أن يُدرك ذلك، حيث أن الطفل يستطيع أن ينطق جُملاً كاملةً أو غمغمةً أو حتى ضحكاً.

وبشكل عام إن الكلام أثناء النوم يُعتبر حالة مؤقتة ولا يوجد منها ضرر على الأطفال، ولكن تابعى القراءة معنا فى هذا المقال لمعرفة المزيد عن التحدُّث أثناء النوم عند الأطفال.

لماذا يتحدث الأطفال أثناء نومهم؟

قد ذكرنا فى مقالات سابقة أن النوم يتكون من مرحلتين مُختلفتين وهُما ال (REM sleep) وال(NREM sleep) وهما على الترتيب حركة العين السريعة وحركة العين الغير سريعة، ويُمكن أن يحدث التحدُّث أثناء النوم فى أى مرحلة من مراحل النوم كما أنه جدير بالذكر أن الأطفال لا يتذكرون مضمون مُحادثاتهم ولا يتذكرون الحدث نفسه من الأساس.

من المعروف أن التحدُّث أثناء النوم هو وراثى، مما يعنى أنه يحدث فى الأُسرة، ولكن قد يكون أيضاً بسبب عوامل أُخرى مثل:

  • الحرمان من النوم لفترة طويلة
  • الحُمَّى
  • القلق والتوتُّر
  • الضغط العصبي للطفل
  • النعاس أثناء النهار
  • الكآبة والإحباط

من المُحتمل أيضاً أن يرتبط الحديث أثناء النوم بوجود اضطرابات أُخرى مُتعلقة بالنوم مثل الكوابيس أو انقطاع النفس أثناء النوم، واضطراب سلوك النوم الREM وبعض الارتباك، ولكن الخبر السار هو أن الأطفال عادةً ما يتخلَّصون من هذه العادة فى مرحلة المُراهقة.

ما هى مراحل وأعراض التحدث أثناء النوم عند الأطفال؟

يُمكن أن تختلف أعراض التحدث أثناء النوم وفقاً لشدة الحالة ومُدة حدوثها، ففى حالة أن النوم خفيف، يُمكن أن يكون الحديث غير مفهوم ومع ذلك قد يتحول إلى ثرثرة فى المراحل المُتقدمة من النوم.

  • المرحلتان الأولى والثانية:

إن النوم خلال هذه المراحل يكون خفيف، فيجعل الحديث فيهما غير مفهوم، كما يُمكن للطفل أن يُجرى مُحادثة كاملة خلال هذه المرحلة.

  • المرحلتان الثالثة والرابعة:

تتميز هذه المراحل بالنوم العميق، مما يجعل صعوبة بالغة فى فهم الكلام الذي يتحدث به الطفل، ولكن هناك قدر مُعين من القيود فى الكلام ولذلك فقد يبدو الكلام وكأنه هراء أو أنين.

ويمكن أن يتم تصنيف التحدُّث أثناء النوم اعتماداً على شدته على النحو التالى:

  • خفيف، حيث تحدث نوبات التحدُّث أثناء النوم أقل من مرة كل شهر.
  • مُعتدل، وهنا تحدث أكثر من مرة فى الأسبوع، كما أن التحدث أثناء النوم لا يُزعج نوم الآخرين.
  • شديد، وهنا تحدث نوبات التحدُّث كل ليلة ويُمكنها أن تُزعج نوم الآخرين.

والآن يُمكن تصنيف التحدُّث أثناء النوم اعتماداً على حسب الفترة التى يستمر فها الطفل فى التحدث على النحو التالى:

  • حاد، فى حال أن كانت مُدة الحالة شهر أو أقل من شهر.
  • الحاد الفرعى، وهذا فى حال أن مُدة التحدُّث أكثر من شهر ولكن أقل من عام.
  • المُزمن، وهذا فى حال أن استمر الحديث لأكثر من عام.

ولكن من الطبيعى أنه لا تحدث أى مُضاعفات فى التحدُّث أثناء النوم عند الطفل، إلا فى حالة علو صوت الطفل والوصول إلى درجة الصراخ وحدوث نوبات من التوتر فحينها سوف يُزعج الآخرين معه فى الغُرفة.

 

دمتم فى أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *