fbpx

كيف يتم إنتاج اللبن خلال عملية الرضاعة؟

كيف يتم إنتاج اللبن خلال عملية الرضاعة؟

قد تحدثنا عن التشريح العلمى لثدييكِ وكيفية تهيئة جسمكِ لإنتاج اللبن على مدار شهور الحمل ودور هرمونات الحمل الإستروجين والبروجسترون فى تجهيز ثدييكِ واستعدادهم لإطعام طفلكِ فور وصولهِ للدنيا بسلام، ولقراءة الموضوع بالتفصيل، يُمكنكِ قراءة المقالة كاملة بعنوان (كيف يتم تحضير الأُم وتهيئتها تلقائياً لإنتاج حليب الثدى؟)، أما الآن فإننا سوف نتحدث عن كيفية إنتاج اللبن من ثدييكِ خلال عملية الرضاعة.

بمُجرد أن يبدأ الطفل بوضع الحلمة بفمهِ، ويبدأ عملية الرضاعة فإن الثدى يُنتج الدفعة الأولى من الحليب، وفيما يلى الخطوات التى تعمل على إنتاج الحليب بعد ولادة طفلكِ، فتابعى معنا.

  • 1- تبدأ وظيفة البرولاكتين:

    • بعد الولادة سيقل مستوى الهرمونات فى جسمكِ نتيجةً لتقلُّص الرحم وإزالة المشيمة، ثم يتولى هرمون البرولاكتين إنتاج الحليب، وهو الهرمون الذي يتم إنتاجه من الغدة النخامية.
    • يتكون الحليب بشكل أساسى من الماء والبروتينات والسكريات والعناصر الغذائية الدقيقة والأجسام المُضادة، فيقوم هرمون البرولاكتين بتحفيز فصوص الحليب الدقيقة لاستخراج جزيئات بناء اللبن من الأوعية الدموية.
    • بمُجرد حصول فصوص الحليب الدقيقة على جزيئات بناء اللبن هذه، فإنها تقوم بجمعها كلها من خلال عملية كيميائية حيوية مُعقدة لإنتاج الحليب.
    • يبدأ تأثير البرولاكتين بعد 3-5 أيام من ولادة الطفل، وبحلول هذا الوقت سيكون طفلكِ قد شرب كل لبن السرسوب وسيقوم البرولاكتين بتحفيز فصوص الحليب الدقيقة لإنتاج دفعة جديدة من الحليب.
  • 2- توقف الحليب:

    • فى الوقت الذي يعمل فيه هرمون البرولاكتين، هناك هرمون يُسمى الأوكسيتوسين وهو المسئول عن إخراج الحليب من الفصوص إلى القنوات حتى يتدفق اللبن عبر الحلمة إلى الطفل.
    • يتم إنتاج هرمون الأوكسيتوسين من منطقة فى الدماغ قريبة من الغدة النخامية التى تُنتج البرولاكتين، إن الأوكسيتوسين يجعل فصوص الحليب تنقبض ويخرج الحليب إلى القنوات ويصل إلى الحلمة.
    • إن توقف الحليب للحظات هو الذي يدفع جسمكِ إلى ترك اللبن يصل إلى الطفل، ويُمكن لبعض الأُمهات أن تشعر بوخز خفيف مع خروج اللبن من الحلمة، والبعض الآخر لا يشعر بشىء ولكنهم يسمعون رضيعهم يبدأ فى البلع بنشاط.
    • قد يحدث أكثر من مرة أن يتوقف الحليب فى جلسة الرضاعة الطبيعية الواحدة، وعلى الرغم من ذلك فإنه قد يكون غير ملحوظ تماماً لدى الأُم.
  • 3- عملية الرضاعة تعمل على تحفيز إنتاج المزيد من اللبن:

    • إن التحفيز المُستمر نتيجة إرضاع طفلكِ وإفراغ الحليب من ثدييكِ يجعل البرولاكتين والأوكسيتوسين يعملان على إنتاج الحليب وتوقفه على التوالى.
    • هناك عوامل أُخرى قد تُساعد فى تحفيز رد الفعل الذي يعمل على توقف الحليب مثل بكاء الطفل، أو احتضان الطفل ومُلامسة الجلد لجلدكِ.
    • وبعد مرور فترة من الوقت، وعندما يعتمد الطفل بشكل أقل وأقل على حليب الثدى، حينها يشعر الدماغ بأن الثديين يفرغان بشكل أقل من ذى قبل فيؤدى ذلك إلى تقليل إفراز الحليب ويقتصر على الكمية التى يتناولها الطفل فقط.

عندما تكونين بصحة جيدة، سيستمر إنتاج الحليب بسلاسة، وفى بعض الأحيان قد تكون هناك مُشكلة فى إنتاج الكمية الضرورية من الحليب لأسباب مُختلفة، فإن هذا هو الوقت الذي تحتاجين فيه إلى طلب المُساعدة من استشارى الرضاعة إذا كان مُتاحاً.

 

دمتم فى أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *