fbpx

كيفية معرفة جنس المولود بطرق بسيطة

كيفية معرفة جنس المولود بطرق بسيطة

عند تلقي الأم لخبر حملها وشعورها بالسعادة وبعد مرور أسابيع قليلة من الحمل تبدأ التساؤلات حول جنس الجنين إذا كان ذكر أم أنثى، وفي الحقيقة إن كلٍ من الذكر أو الأنثى في بداية الحمل يكونان مُتشابهين كثيراً فتبدأ الإختلافات بينهم في الظهور بدايةً من الأسبوع العاشر والأسبوع العشرين من الحمل، كما أن هناك بعض الطرق التقليدية حول كيفية معرفة نوع الجنين من المنزل.

وهذه الطرق تقوم بُناءاً على مُلاحظات وتجارب الجدات والأمهات ومع تكرار الحمل لديهن، لذلك هناك بعض الطرق ولكن لا يمكن الإعتماد عليها لعدم معرفة مدى جدواها، إلا إنه لا ضرر عليكِ من إجرائها ومن تلك الطرق:

[info_list][info_list_item list_title=”1- كربونات الصوديوم:”]وهي من أكثر الطرق إنتشاراً بين النساء لمعرفه جنس المولود، وهو أن تقومي بوضع إناء به كميات مُتساوية نسبياً من كربونات الصوديوم والبول الذي تقومين بأخذ عينة منه في الصباح الباكر ثم تقومى بوضعه على كربونات الصوديوم فإذا رأيتي فُقَّاعات تخرج منه فلإن ذلك يدل على أن الجنين ذكر وإن لم يحدث ظهور لتلك الفقاعات فيُصبح الجنين أُنثى.[/info_list_item][info_list_item list_title=”2- مُتابعة نبض قلب الجنين:”]حيث يعتقد بعض النساء أن سُرعة نبض قلب الجنين عندما تزيد عن 140 نبضة في الدقيقة فإنها تدل على أن الجنين أنثى وإذا كانت سرعة نبض القلب تقل عن 140 نبضة فإن الجنين يكون ذكر.[/info_list_item][info_list_item list_title=”3- شكل بطن الحامل:”]من المُعتقدات المُنتشرة بين العديد من النساء أنه إذا كانت بطن الحامل مُرتفع فيكون الجنين أنثى، أما إذا كانت البطن مُنخفضة إلى الأسفل سيكون الجنين ذكر.[/info_list_item][info_list_item list_title=”4- نوع الطعام:”]يُمكن معرفه نوع الجنين على حسب نوع الأطعمة التي تشتهيها الأم، فإذا كانت تميل الأُم إلى الطعام المالح أو الجبن أو اللحوم ففي الأغلب يكون الجنين ذكر، أما إذا كانت الحامل تشتهي الأطعمة التي تحتوي على البهارات الكثيرة أو الحلويات أو السُكريات فتكون حامل في أُنثى.[/info_list_item][info_list_item list_title=”5- الوحام:”]إن هذه الطريقة تحتاج إلى التجارب أكثر لمعرفة مدى صحتها، فهي تعتمد على طبيعة الوحام في تحديد جنس المولود، فعندما تتعرض المرأة الحامل لوحام شديد من الغثيان والقيء في الصباح تكون حامل بأُنثي وذلك لأن عند الحمل بالأُنثى يترتفع هرمون الحمل أكثر مما يُسبب شدة الوحام.[/info_list_item][/info_list]

وهناك بعض الإعتقادات الأُخرى التى تُساعد في معرفة جنس المولود التي لا يجب إتخاذها على محمل الجد لأنها لا تقوم على الأبحاث والدراسات العلمية:

  • إذا تساقط شعر المرأة الحامل يكون الجنين أُنثى.
  • إذا أصبح الوجه شاحب وأصفر اللون يعني أن الجنين ذكر.
  • إذا زاد شعر جسم المرأة الحامل يعني ذلك أن الجنين ذكر.
  • إذا كان لون بول المرأة الحامل فاتح اللون يكون الجنين أُنثى.
  • عندما تُفضِّل الأُم النوم على الجانب الأيسر فهذا يعني أن المولود ذكر.
  • عند وجود الخط الأسود تحت السرة عند الأُم غامق اللون فهذا يعني أن المولود ذكر.

نصيحة لكِ عزيزتي أن تتحلى بالصبر في معرفة جنس المولود فكل ما يكتبه الله لكِ خير، إذا كان الجنين ذكر أم أُنثى، فكل ماعليكِ فعله هو أن تهتمِى بصحتكِ جيداً وبصحة الجنين، وأن تقومِ بتنفيذ كل ما يوصيكِ به طبيبكِ الخاص حتى أن يشاء الله بموعد ولادتكِ.

 

دمتم في أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *