fbpx

كيفية التعامل مع الطفل المُصاب بالحمى

كيفية التعامل مع الطفل المُصاب بالحمى

تُعتبر إصابة الطفل بالحُمي بشكل عام دليل على أن جسم الطفل مُصاب بمرضٍ ما حيث أن الحُمى طريقة من طُرق الجسم لإخبارك بأنه هناك خطبٍ ما فى صحة الطفل، فمن الضرورى التوصُّل لليبب الرئيسي لارتفاع حرارة طفلكِ.

لذلك يجب الذهاب للطبيب والكشف على الطفل جيداً لمعرفة السبب وراء إصابة الطفل بالحُمى، ويُمكننا اعتبار درجة حرارة الطفل مُرتفعة فى حال أنها تجاوزت حاجز ال 38 درجة مئوية، فعندها يجب التعامل مع هذا الإرتفاع الشديد فى درجة الحرارة بحذر لإن هذا إنذار على وجود مُشكلة كبيرة.

لذلك فمن الأفضل مُتابعة قياس درجة حرارة الطفل بشكل مُستمر وإذا تجاوز الحد المسموح لابد من الذهاب إلى الطبيب فوراً، وذلك لأن إرتفاع درجة الحرارة لها مخاطر كثيرة خاصةً إذا أصابت الطفل في عُمر أقل من ستة أشهر.

ما هى أسباب إرتفاع درجة الحرارة عند الأطفال؟

  • الإلتهابات بشكل عام قد تتسبب في حدوث الحمى ومنها: (إلتهابات الحلق، إلتهابات الجهاز التنفسي، الإلتهاب الرئوي، إلتهاب الأذن) والتي تنتج غالباً بسبب عدوى فيروسية أو بكتيرية وتكون الحرارة المُرتفعة نتيجة لمُحاربة الجسم ومُكافحته لهذه الفيروسات.
  • إصابة الطفل بالأنفلونزا أو نزلات البرد الحادة.
  • فترة تسنين الطفل، حيث قد تؤدى إلى ارتفاع درجة حرارة الطفل مع انسداد لشهية الطفل وزيادة بكاءه وبدون أسباب.
  • عند تطعيم الطفل قد يُصاب بالحمي فهي تكون رد فعل طبيعية من الجسم فلا تقلقي، حيث أن هذا يدل على أن الجهاز المناعي للطفل أصبح أقوى.

بعض الطرق المنزلية البسيطة التى تُساعدكِ على خفض درجة حرارة طفلك:

  • يجب المُتابعة المُستمرة لدرجة حرارة الطفل بواسطة الترمومتر (ميزان الحرارة) الذي يُمكن وضعه في الفم أو الإبط لقياس درجة الحرارة.
  • يُمكنكِ عمل كمادات ماء فاتر على الجبين وأيدي وقدم الطفل، ولكن تجنبي إستخدام الثلج في عمل الكمادات لأنه يؤدي إلى نتائج عكسية.
  • تعويض الطفل عن السوائل التي فقدها وإعطائه المزيد من الماء والعصائر الطبيعية بكثرة ولو كان الطفل رضيع يجب عليكِ إرضاعه بإستمرار حتى لا يُصاب بالجفاف.
  • يجب الحرص والتأكُّد من التهوية الجيدة للمنزل والغرفة التي يوجد بها الطفل، ولا تقومي بتغطية الطفل بكثرة أثناء نومه حتى لا تزيدين من درجة حرارته.
  • أعطي لطفلكِ حمام بالماء الفاتر وليس البارد وذلك حتى تتجنبى حدوث صدمه لجسم الطفل.

متى يجب عليكِ الذهاب إلى الطبيب؟

  • عند تجاوز درجة حرارة الطفل والتى قد تصل إلى 39 درجة مئوية.
  • إذا إستمرت الحُمى إلى أكثر من 24 ساعة.
  • ظهور مُؤشرات لإصابة الطفل بالجفاف والتى تتضمن جفاف العين من الدموع وجفاف الفم وقلة مرات التبوُّل الطبيعية.
  • ظهور علامات الخمول أو المرض الشديد على الطفل.

بعض النصائح للأمهات عند إصابة طفلها بالحمى:

  • تجنبي عمل كمادات بالماء البارد أو الثلج، حيث أن ذلك سوف يزيد من الأمر سوءاً ويُسبب حدوث إختلال لجسم الطفل، وتجنبى عمل الكمادات على البطن لتسريع إنخفاض درجة الحرارة ولكن يكتفي بعمل الكمادات على الجبين والأيدي والأقدام فقط.
  • تجنَّبى إستحمام الطفل بالماء البارد فهذا خطأ ولكن يُمكنكِ إستبدالها بالماء الفاتر.
  • تجنَّبى إستخدام الأدوية مع طفلكِ دون إستشارة الطبيب أولاً، ولا تزيدى عن الجرعة التى يوصي بها الطبيب.
  • منع إستخدام الكحول في خفض حرارة جسم الطفل وذلك لأن هذه المادة يقوم الجلد بامتصاصها فتُلحِق الضرر به، كما أن هذه المادة تعمل على خفض درجة الحرارة سريعاً ويكون هناك إحتمالية في عودة الحرارة مرة أخرى.

 

دمتم في أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *