fbpx

داء القطط ومخاطره علي الأم والجنين

داء القطط ومخاطره علي الأم والجنين

تُعد القطط من الحيوانات الأليفة التي يعشق تربيتها الكثير من النساء، ويشغل تفكير الكثير منهن خاصة اللائي يتعاملن مُباشرةً مع القطط، ويودون معرفة ما هي خطورة الإصابة بداء القطط خاصةً إذا كانت المرأة حامل أو تنتظر حدوث حمل قريب، ولكي لا تُصابي بداء القطط، فقد أعددنا لكي عزيزتي الحامل هذا المقال لنتعرف سوياً علي داء القطط، وما هى أعراضه وخطورة الإصابة به، وكيف تتجنبي الإصابة بهذا المرض؟ فواصلى القراءة معنا.

داء القطط هو عبارة عن عدوي طُفيلية، تحدث نتيجة الإصابة بنوع من الطفيليات يُعرف باسم (توكسو بلازما)، ويعيش هذا النوع من الطُفيليات في أمعاء القطط بشكل رئيسي، ولذا فإنه ينتقل من براز القطط مُسبباً التلوث لكل ما يُلامسه هذا البراز بدايةً من التربة، ومروراً بالخضروات والفاكهة المُلوَّثة والماء المُلوَّث بهذا البراز.

 

وبالتالى فإننا نجد أنه قد ينتقل للأُم الحامل مُسبباً لها ما يُعرف بداء القطط، وتكون النساء بصفة عامة أكثر عُرضة للإصابة بداء القطط خاصةً اللائي يتعاملن بشكل مُباشر مع البيت الخاص بالقطط أو ما يتعلق بهم من أماكن التبرُّز والتي تحمل هذا المرض.

بالإضافة إلي أن الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة سيكونون أكثر عُرضة للإصابة بداء القطط، فإذا أُصيبت الأُم خلال فترة الحمل فإن العدوي تنتقل منها للجنين وخاصةً في الفترة الأخيرة من الحمل، بل تزداد خطورته في الأشهر الأولى من الحمل، ومُعظم الحالات تنتهي بالإجهاض ولا يكتمل الحمل، وفي حالة إستمرار الحمل فإنه قد يُصاب جنينكِ بالتشوهات وهو في الرحم.

كيفية الإصابة بهذا المرض:

[dt_vc_list]

  • عند تواجدكِ في أماكن تواجُد القطط أو مُلامسة طعامهم، أو صناديق البراز الخاصة بهم.
  • عند تناول الخضروات المُلوَّثة والتي لم تُغسل جيداً.
  • عند مُلامستكِ اللحوم النيئة والغير مطهوة.

[/dt_vc_list]

إن كل هذا سوف يؤدي للإصابة بالمرض، مما يُعرضكِ أنتى وجنينكِ إلى خطر الإصابة بداء القطط، مما ينتج عنه تعرض جنينكِ للتشوه، وفى حال أنه قد اكتمل نمو جنينكِ مصابا بالفيروس فإنه قد يحدث له:

[dt_vc_list]

  • بعض التشنجات بعد الولادة وذلك للطفل المُصاب بعدوي الفيروس.
  • تضخُّم في الطحال والكبد، مع حدوث إصفرار وتغيُّر فى لون الجلد .
  • إصابة الشبكية وحدوث التهابات في العين، قد تصل إلي فقدان الرؤية لا قدر الله.

[/dt_vc_list]

فإذا شعرتي عزيزتي الحامل بالأعراض الآتية فيتعين عليكي الذهاب فوراً إلي الطبيب المُختص للاطمئنان على صحتكِ وصحة الجنين.

 

أعراض الإصابة بداء القطط:

إن أعراض الإصابة بداء القطط مُشابهة جداً لأعراض الإنفلونزا مع زيادة في الإحساس بالأعراض الآتية:

[dt_vc_list]

  • إذا شعرتي بالإعياء الشديد الزائد.
  • حدوث الصداع مع ظهور حُمَّي شديدة.
  • والتعرُّض لنوبات مُفاجئة.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • الشعور بقلة التركيز.

[/dt_vc_list]

ولتتجنبي عزيزتي الحامل الإصابة بداء القطط عليكي العمل بالنصائح الآتية:

[dt_vc_list]

  • تناولي اللحوم المطهوة جيداً، أو لحوم سبق تجميدها بطريقة صحية، حيث أن درجة الحرارة المرتفعة جداً أو البرودة المنخفضة جداً، تعمل علي قتل الفيروس.
  • غسل اليدين جيداً بعد تقطيع اللحوم، أو لمس اللحوم النيئة غير المطهوة.
  • غسل الخضروات والفواكه جيداً، فربما تكون مُلوَّثة مُسبقا بالفيروس.
  • ابتعدي عن تناول الحليب الغير مُبستر، وتجنبي تناول البيض النيئ.

[/dt_vc_list]

وأخيراً لا تقلقي فما خلق الله من داء، إلا وأوجد له دواء، فمجرد إكتشافكِ للمرض والذهاب للطبيب المُختص، سيُعطيكِ العلاج المُناسب حتى تتخلصى من هذا المرض، وعليكي بإتباع طرق الوقاية تماماً بالإبتعاد عن القطط نهائياً، فالوقاية خيرٌ من العلاج.

 

دمتم في أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *