fbpx

بعض الإحتياطات للحفاظ على سلامة طفلكِ بالمنزل

بعض الإحتياطات للحفاظ على سلامة طفلكِ بالمنزل

إن المنزل هو أكثر الأماكن راحةً وأماناً للطفل وحفاظاً على سلامته، وبالتالى فإن أغلب الأمهات يُفضَّلن البقاء بالمنزل وقضاء وقت أطول وأكثر مرحاً به سوياً مع أطفالهنَّ مستمتعين بالوقت بعيداً عن المشاكل والمخاطر التي قد تُصيب أطفالهن خارج المنزل.

ولكن علينا الأخذ فى الإعتبار أن المنزل ليس خالٍ من المشاكل بنسبة مائة بالمائة حيث يُمكن أن يواجه صغيركِ مشاكل كثيرة أيضاً أثناء إستكشافه للأشياء التى توجد بالمنزل وأثناء الإستمتاع بوقته واللعب.

وكما نعرف جميعاً أن الوقاية خيرٌ من العلاج فعليكِ أن تكوني حذرة وأن تُعطي لطفلكِ إهتماماً أكثر أثناء لعبه واستمتاعه بوقتهِ وأن تقومى بمُراقبتهِ حتى لا يضر نفسه أو يُصاب بسوء دون علمكِ وأن تُشاركيه لحظاته كي لا يؤذي نفسه في حين أنه يظن نفسه هكذا يستمتع، وسنُخبركِ هنا ببعض سبل الأمان التي يجب أن تتبعيها مع طفلكِ كي تتجنبي المخاطر التي يقع فيها كثير من الأطفال والأمهات.

 

من سبل الأمن والمُحافظة على صحة وسلامة طفلكِ داخل المنزل:

  • 1. عدم ترك طفلكِ في حوض الإستحمام وحيداً:

    إن أغلب الأطفال يُحبون أن يقضوا وقتاً مليء بالمرح في حوض الإستحمام وقد يرفضوا أن تُخرجهن أمهاتهم منه، فتضطر الأُم إلى تركه بعض الوقت بداخله وتقوم ببعض الأشياء بعيداً عنه، ولكن هذا قد يُعرِّض طفلكِ لمشاكل عدة ومن أهمها أنه من الممكن أن تنزلق قدمه فيسقط في الماء أرضاً وقد تُصاب رأسه بمكروه أو قد يختنق ولا يستطيع القيام فيغرق فيها.

    أو من المُمكن أيضاً أن يختنق الطفل من البخار في حال كانت الماء ساخنة والبخار الناتج عنها شديد، ومن المُمكن أيضاً أن يعبث بالصنبور فيفتح الماء الساخن أكثر فيُصيب جلده بالحروق، وفي كل الحالات لا يجب عليكِ تركه أثناء الإستحمام مُنفرداً.

  • 2. وضع جميع المُنظفات وسوائل الإستحمام والتطهير بعيداً عنه:

    يُفضل أغلب الأطفال إستكشاف الأشياء والإمساك بها، فإن قام باللعب بأيٍ من سوائل النظافة والتطهير كالكلور والكحول فإنها قد تُصيب الطفل بحكة شديدة على جلده أو تُسبب له تآكل بالجلد وتُعرضه لمخاطر أُخرى كثيرة، أو أن يظنها سوائل قابلة للشُرب فيُفضِّل تذوُّقها وهنا قد يُصاب بمشاكل ضخمة في المريء والجهاز الهضمي مما قد يودي بحياته.

  • 3. وضع جميع الأدوية والعقاقير بعيداً عن متناول يديه:

    وهذه النصيحة من المُسلَّمات إذ أن جميع الأدوية مُحذَّر من وجودها في مُتناول أيدي الأطفال لأنه كما ذكرنا سابقاً أنهم يتطلعون لما لا يعرفونه ويُحبون استكشاف الأشياء الغامضة، وهنا إن تناولوا أيًا من الأدوية ستجلب بعض المشاكل الصحية الخطيرة لهم وقد تودي بحياتهم لا قدر الله.

وأخيراً لا ننصحكِ عزيزتى بترك طفلكِ وحيداً أبداً حرصاً على سلامتهِ وسلامة جميع أفراد العائلة، فمن الضرورى أن تكونى مُستعدة لأى حدث طارئ يُمكن أن يحدُث لطفلكِ، ولحُسن الحظ أنه يُمكنكِ تجنُّب حدوث الحوادث المنزلية لطفلكِ من خلال التدابير الوقائية التى يُمكن أن تضعينها بالحُسبان.

 

دمتم في أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *