fbpx

العدوانية عند الأطفال .. ما أسبابها؟

العدوانية عند الأطفال .. ما أسبابها؟

إن الأطفال الصغار لديهم مساحة واسعة من التعبيرات عما يحدث بداخلهم، أو حتى مشاعر داخلية عما يحدث حولهم من مواقف قد تؤثر عليهم، ففى كثير من الأحيان يكونون رائعين بما يقومون بالتعبير عنه، ولكن فى بعض الأحيان قد ينتابهم نوبات من الغضب والعدوانية.

يُمكن أن تكون العدوانية عند الأطفال الصغار أمراً مُزعجاً ومُقلِقاً وفى بعض الأحيان مُحرجاً عند حدوثه علناً وأمام الجميع، ولكن ما هو سبب هذه العدوانية التى تظهر من الأطفال الصغار وكيف تتعاملين معه؟ هذا ما سوف نتناوله سوياً فى هذه المقالة.

هل يُمكن أن تكون العدوانية شىء طبيعي عند الأطفال الصغار؟

نعم.! يقول الخُبراء أن العدوانية جُزء من عملية التطوُّر الطبيعي عند الأطفال الصغار، إن الأطفال تستخدم العدوانية كوسيلة للتواصُل قبل تعلُّم المهارات اللفظية، وعادةً ما يبدأ الطفل فى إظهار العدوانية من عُمر 17 شهراً وتصل إلى أقصاها بين 18 و 24 شهراً، ولكن نوبات الغضب عند الأطفال هى تعبير طبيعي عن الإحباط.

ما هى أسباب السلوك العدوانى عند الأطفال الصغار؟

غالباً ما يُنظَر إلى السلوك العدواني عند الكبار على أنه أمر إيجابى، كما هو الحال عندما يتحدث المرء بقوة عندما يعتقد أنه على حق، وبطريقة مُماثِلة يُمكن أن تكون العدوانية فى الأطفال شىء صحي لأنه يُمثل ثقة الطفل فى إحساسه الناشئ عن ذاته.

ومع ذلك، عندما يكون السلوك العدوانى مصحوباً بسلوك يؤذي الآخرين، أو عندما يُصبح النمط السائد للتفاعُل، فقد يكون التواصُل الذي يشعر به الطفل الصغير متوتراً وخارج عن السيطرة.

إن المهارات الإجتماعية واللغوية المحدودة قد تُساهم فى خلق مُشكلة عند الطفل عندما يؤدى إلى عدم القدرة على التعبير عن إحتياجه وبالتالى سيؤدى إلى الشعور بالإحباط، وفيما يلى سنذكر بعض الأشياء التى قد تثير سلوكاً عدوانياً إشكالياً عند الأطفال.

ما هى أسباب حدوث السلوك العدوانى من الطفل؟

  • 1- عدم الحصول على ما يُريد:

    يُمكن للطفل الصغير التصرُّف بشكل عُدوانى عندما يفقد السيطرة على الموقف، على سبيل المثال عندما يأتي أخوه الأصغر ويأخذ منه لعبته المُفضَّلة فتجدين الطفل يضرب ويدفع أخيه أو يسحب شعره بقوة، ففى هذه الحالة يرجع الموقف إلى نقص المهارات الإجتماعية حتى يتفاوض مع الآخرين بصورة مُلائِمة أو مقبولة.

  • 2- المزيج بين الغضب والحُزن:

    من الشائع جداً أن يُصبح الطفل عُدوانى عندما يشعر بالغضب والحزن فى نفس الوقت، فعلى سبيل المثال قد يكون الطفل عدوانياً عندما تتركه الأُم فى الحضانة، فتجدين الطفل يبكى ويضرب بأرجلهِ تعبيراً منه عن عدم موافقته على رحيلها. وفى حالة من الجنون قد يضرب الطفل الصغير أو يقوم بقرص المُعلِّمة أو الشخص القائم بالرعاية أو حتى أى طفل صغير يقترب منه.

  • 3- المواقف العصيبة والمُجهدة:

    إن الأطفال قد تستخدم العدوانية للتعامُل مع الإجهاد،مثل وجود الطفل بأحد التجمعات العائلية أو أى تجمُّع عام كما يُمكن أن تكون هناك بعض العوامل الأُخرى والتى تُزيد من حدة الموقف مثل ارتفاع درجة الحرارة أو الملل أو الجوع أو حتى الانتقال من منزل لآخر.

  • 4- الحالة المزاجية والتعليم الاجتماعى:

    لا يوجد طفلان مُتشابهان، فيوجد بعض الأطفال الأكثر حساسية للضغوط البيئية الموضَّحة أعلاه فيُمكن للطفل الذي يرى والديه لهم سلوك عدوانى مُفرِط غير مُناسب على أن يكون نموذج سلبي لطفلهم.

دمتم فى أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *