fbpx

أسباب حساسية الحمل وطرق التغلب عليها

أسباب حساسية الحمل وطرق التغلب عليها

يحدث للمرأة الحامل خلال فترة الحمل العديد من التغيرات الفسيولوجية ومنها على سبيل المثال حدوث بعض التغيرات الجلدية أو ما يُسمى بحساسية الحمل، و يكون السبب وراء ذلك هو حدوث تلك التغيرات الهرمونية في جسم المرأة خلال فترة الحمل ويوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بحساسية الجلد كما أنه يوجد أيضاً أشكال وأنواع عديدة من حساسية الحمل الجلدية، وفي هذا المقال سوف نوضح لكِ أعراض وأسباب وطرق علاج حساسية الحمل.

إن أعراض حساسية الحمل قد تظهر على المرأة الحامل في صورة:

[dt_vc_list]

  • طفح جلدي مع الشعور بحكة شديدة في الجلد.
  • إنتشار الحبوب في جميع أنحاء الجسم.
  • تورُّم بعض أجزاء من الجسم مثل الوجه أوالأعضاء التناسلية.
  • إرتفاع في درجة حرارة الجسم كما أنه قد يحدث ضيق في التنفس.
  • حدوث بعض الإلتهابات المهبلية.

[/dt_vc_list]

ما هى أسباب حدوث حساسية الجلد للمرأة الحامل خلال فترة الحمل؟

[info_list font_size_icon=”24″ eg_br_width=”1″][info_list_item list_title=”1- التغيرات الهرمونية:”]عندما تحمل المرأة تظهر بعض التغيرات الفسيولوجية وذلك حتى يتكيف الرحم مع وجود الجنين، فعند زيادة هرمونى البروجسترون والإستروجين فإن ذلك سيتسبب في حدوث خلل في طبيعة الجسم مما يجعله أكثر عُرضة للإصابة بالحساسية تجاه تقلُّبات الطقس.[/info_list_item][info_list_item list_title=”2- ضعف الجهاز المناعي للمرأة الحامل:”]إن ضعف الجهاز المناعي سوف يجعل المرأة الحامل أكثر عُرضه للإصابة بالأمراض العديدة وخاصةً الحساسية.[/info_list_item][info_list_item list_title=”3- العوامل الوراثية: “]إذا كانت الأُم مُعرضة للإصابة بحساسية الحمل فوارد جداً أن تُصبح إبنتها أكثر عُرضة للإصابة بنفس المرض فى الكِبَر.[/info_list_item][info_list_item list_title=”4- الإصابة بالحساسية:”]إذا كانت المرأة تُعاني قبل الحمل بحساسية الجيوب الانفية أو حساسية من حبوب اللقاح فيكون هناك إحتمال كبير أن تتعرض للإصابة بحساسية الحمل.[/info_list_item][/info_list]

بعض الإرشادات للتهدئة من حساسية الجلد للمرأة الحامل:

[dt_vc_list]

  • ترطيب الجلد سوف يساعد بشكل كبير على تقليل الحكة ولكن تجنبي إستخدام المُرطبات التي تحتوي على مواد كيميائية يُمكنها أن تتسبب فى حدوث تهيُّج للجلد.
  • تناولى كميات وفيرة من السوائل وخاصةً شُرب الكثير من الماء وذلك للحفاظ على ترطيب الجلد.
  • إتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الألياف ولكن تجنبي تناول الأطعمة الحارة والدسمة.
  • تجنبي التعرُّض المُباشر لأشعة الشمس.
  • تجنبي إرتداء الملابس الضيقة، ولكن من الأفضل إرتداء الملابس القطنية وذلك لأنها لا تتسبب فى تهيُّج الجلد عند الإحتكاك بها أثناء الحركة.
  • الإهتمام بنظافة المهبل مع تجنب إستخدام المطهرات التى تحتوي على مواد تتسبب في تهيج الجلد ويجب مُراعاة عدم إستخدام الدش المهبلي.
  • الحد من الضغوطات النفسية والتوتر والقلق ولكن يُفضَّل اللجوء إلى الراحة والاسترخاء قدر المُستطاع.

[/dt_vc_list]

إن أنواع حساسية الحمل كثيرة جداً ومنها:

[dt_vc_list]

  • الحكة الخفيفة، وهى التى تحدث بسبب تمدُّد الجلد خلال مراحل نمو الجنين.
  • الحكة الشديدة، وهى التى تحدث نتيجة الإصابة بأمراض أُخرى مثل الركود الصفراوي التوليدي.
  • الإكزيما، وهذا النوع من الحساسية يظهر للمرأة الحامل إذا كانت المرأة تُعاني منها من قبل، وهى تظهر في منطقة الوجه والرقبة والصدر أو أماكن طيات الجلد من الكوع والركبة.
  • القلاع المهبلي، وهو يحدث نتيجة تغيرات في مستوى هرمون الإستروجين في جسم المرأة الحامل.
  • الطفح الجلدي، يحدث هذا النوع نتيجة لحالة مرضية ألا وهي الإندفاع مُتعدد الأشكال للحمل، ويظهر هذا النوع من الحساسية في منطقة البطن وقد يتسبب فى حدوث حكة شديدة بمواضع وجوده.
  • الحُكاك، التي تظهر على الساقين والذراعين والبطن وتزول بعد الولادة بمدة قصيرة.

[/dt_vc_list]

دمتم في أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *