fbpx

بعض العادات الصحية التى يجب أن يتعلمها طفلكِ

بعض العادات الصحية التى يجب أن يتعلمها طفلكِ

هنيئاً لكِ عزيزتى الأُم، فأنتى الآن أُم فخورة بطفلها الصغير الذى تم عامه الأول بصحة بدنية وعقلية ونفسية جيدة، ومع كل يوم يمُر على طفلكِ فإنه يتعلم كيف يُنمى ويُطور مهاراته البدنية والعقلية.

وأنتى كأُم ترغبين فى المُساهمة بأفضل ما لديكِ لطفلكِ حتى تضمنى أنه يتعلم العادات الصحية الجيدة منذ نعومة أظافره. حسناً، إن هذا ليس بالأمر المُستحيل، فإن النقطة الأساسية هى أنكِ (كأُم) لا تستطيعين نقل الجينات التى ترغبين بها إلى طفلكِ الصغير. ولكن فى الواقع، فإن طفلكِ يتعلم الكثير والكثير منكِ.

ولذلك، جمعنا لكِ عزيزتى فى هذه المقالة بعض النصائح التى ستُساعدكِ فى تعليم طفلكِ كيف يظل بصحة جيدة كل يوم، ولجعل الأمور بسيطة، فقد جمعناها فى بعض النقاط البسيطة التى يُمكن أن تدخل بسهولة فى الروتين اليومى للطفل وبدون ملل، فتابعى معنا.

بعض العادات الصحية لطفلكِ:

[info_list font_size_icon=”24″ eg_br_width=”1″][info_list_item list_title=”1- لا تتخلى عن وجبة الفطار:”]إن تناول طفلكِ لوجبة الإفطار يومياً وبصورة مُنتظمة سيُساعد طفلكِ على تجنب الوجبات الخفيفة والغير ضرورية منذ البداية، وخصوصاً إذا حددتى مواعيد ثابتة لبقية اليوم فى وجبتى الغداء والعشاء. فإن هذه المراحل تُعتبر الأكثر أهمية فى غرس عادات الأكل الصحية فى طفلكِ. إن وجبة الفطور المُغذّية تُعتبر كاملة من جميع العناصر الغذائية التى ستُساعد طفلكِ على البقاء نشيطاً طوال اليوم.[/info_list_item][info_list_item list_title=”2- اخرجيه للعالم:”]نعلم عزيزتى أنه عصر الأجهزة الإلكترونية الحديثة الآن وفى كثير من الأحيان تجدين طفلكِ مُنغمس فى ال X-Box أو التابلت الجديد، فإذا كان الأمر كذلك، فعليكِ الآن تشجيعه على العثور على السعادة الحقيقية فى الأنشطة الخارجية، فيُمكنكِ أخذه فى نُزهة بسيطة خارج المنزل، أو اطلبى منه أن يأخذ الكلب خارجاً للعب سوياً.[/info_list_item][info_list_item list_title=”3- وقتاً للعائلة:”]يُعد وقت العائلة أمراً مُهماً للغاية، وخاصةً بالنسبة للمراحل الأولى من عُمر الطفل، غالباً ما يكون وقت العشاء هو أفضل وقت يُمكن لأفراد الأُسرة الجلوس فيه سوياً للتحدث وتناول الطعام معاً. فبهذه الطريقة سيكون طفلكِ أقل عُرضة لتناول الوجبات الخفيفة وسيستمتع بوقته مع والديه وسيتواصل معهم بشكل أفضل، فإن هذا سيعمل على تقوية الروابط بين الطفل ووالديه.[/info_list_item][info_list_item list_title=”4- القراءة كل يوم:”]إن العديد من الدراسات العلمية كشفت عن أهمية القراءة ليلاً وعن كيف يُمكن لها أن تُساعد طفلكِ على تعلُّم القراءة، أيضاً القراءة له ستُساعدكِ فى تنمية وتطوير مهارات طفلكِ اللغوية وقد تُساعده فى المدرسة.[/info_list_item][info_list_item list_title=”5- الطفل المُحِب للجلوس:”]عليكِ أن تبقين طفلكِ بعيداً عن الجلوس بدون هدف على الأريكة، فإن الاستلقاء بدون فعل أى شىء من الأفعال التى تعمل على زيادة وزن طفلكِ وسيكون أكثر عُرضة للتأثُر بمشاكل النمو وستؤدى أيضاً إلى انخفاض الأداء الدراسي له فى المدرسة.[/info_list_item][info_list_item list_title=”6- تناول قسطاً جيداً من النوم:”]اجعلى طفلكِ يحصل على قدر كافى من النوم ليلاً للحفاظ على صحته وحيويته، ويجب أن يذهب طفلكِ للنوم فى وقتٍ ثابتٍ ومُحدد يومياً، حيث أن نمط النوم المنتظم سيُساعده على أن يكون أكثر انتباهاً فى الفصل والحفاظ على مزاج أفضل خلال ساعات النهار وبناء جهازه المناعى بصورة جيدة.[/info_list_item][info_list_item list_title=”7- حددي وقت قليل للشاشات:”]إن الأطفال تُحب أن تُشاهد الأفلام الكارتونية المُفضَّلة لديهم وخصوصاً التى تحتوى على رسوم مُتحركة لعدة ساعات مُتواصلة بدون ملل، ولكنها ليست فكرة جيدة لأن الضرر منها أكثر من الاستفادة بكثير، فهى قد تؤذي أعينهم وتحرمهم من النوم العميق والهادئ، لذلك عليكِ تحديد وقت ثابت وقليل لطفلكِ لمثل هذه الأنشطة واخبريه أنكِ قد تكونين مُتساهلة قليلاً فى بعض الأحيان إذا التزم بمهامه اليومية بانتظام.[/info_list_item][info_list_item list_title=”8- الاعتناء بالصحة العقلية لطفلكِ:”]على الرغم من سعيكِ الدائم لتلبية جميع مُتطلبات طفلكِ، إلا أن الكثير من الآباء والأمهات يهتمون قليلاً بصحة أطفالهم العقلية، فإذا كان طفلكِ يُعانى من حالة مرضية مُعينة، أو إذا كان المنزل يمُر بفترة عصيبة من المشاكل، فعليكِ أن تكونين على اتصال دائم بمُعلمته ومُتابعة الأنشطة المُختلفة له لاكتشاف أى مشاكل فى مرحلة مُبكرة.[/info_list_item][info_list_item list_title=”9- علمى طفلكِ استخدام مُعدات السلامة:”]يجب عليكِ تعليم طفلكِ كيفية ارتداء حزام الأمان بالسيارة أثناء السفر أو ارتداء النظارات الواقية أثناء السباحة أو مثلاً ارتداء الخوذة أثناء ركوب الدراجة أو أثناء التزلُّج، فإن جميع هذه الإرشادات البسيطة ستُساعد فى الحفاظ على طفلكِ من الإصابة فى حالة مواجهة أى حادث.[/info_list_item][/info_list]

نأمل بعد قراءة هذا المقال أن نكون قد ساهمنا معكِ عزيزتى فى جمع العديد من الأفكار البسيطة لبناء وغرس عادات صحية جيدة لطفلكِ، وباتباع هذه النصائح البسيطة قد يُساعد طفلكِ على بناء نمط صحى خاص به منذ طفولته.

 

دمتم فى أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *