fbpx

متى يُمكن لطفلى الرؤية بوضوح؟ “5 مراحل من تطور الرؤية”

متى يُمكن لطفلى الرؤية بوضوح؟ “5 مراحل من تطور الرؤية”

عند ميلاد الطفل وفى أولى أيامه تكون عيونه مازالت غير مُتطورة، ولكن فإن رؤية الألوان موجودة منذ وقت الولادة. وفى وقتٍ لاحق ستتطور الرؤية لديه من خلال سلسلة من مراحل التطور التدريجي، لذلك وفى هذه المقالة سنقوم بتوضيح المراحل المُختلفة من تطور الرؤية فى حياة طفلكِ الصغير.

متى يبدأ طفلى فى الرؤية بوضوح؟

إن الأطفال لديهم رؤية جيدة ومُشابهة لرؤية الكبار ولكن سيحدث ذلك بحلول نهاية الشهر التاسع، وتتفتح بالكامل بحلول نهاية عامهم الأول. ولكن فى البداية تميل الألوان الزاهية عالية التبايُن إلى جذب إنتباه الطفل فى بداية حياته.

إن عيون طفلكِ قادران على الرؤية بشكل صحيح عند الولادة، ولكن الدماغ ليس جاهزاً بعد لمُعالجة وتفسير وتحليل هذه المعلومات المُعقدة. فإن اللون الذي يراه طفلكِ عند الولادة هو لون بدائي للغاية وقدرة الطفل على مُعالجة الظلال المُختلفة من اللون محدودة للغاية أيضاً.

إن طفلكِ سيتمكن من رؤية الأشياء بألوانها الكاملة عن طريق تطور تدريجي للعين، ولكن فى الوقت الذي لاتزال عيون طفلكِ فى مرحلة التطور، عليكِ دائماً مُراقبة أى حالات شاذة يُمكن أن تحدث له.

وللقيام بذلك، سيكون من الحكمة أن نتعرف سوياً على مراحل تطور الرؤية عند طفلكِ، ولقد تم تقسيم تطور رؤيته إلى خمسة مراحل على حسب العمر:

[dt_vc_list]

  • الرؤية عند الطفل حديث الولادة
  • الرؤية من 0 إلى شهرين
  • الرؤية من 2 إلى 4 أشهر
  • الرؤية من 5 إلى 8 أشهر
  • الرؤية من 9 إلى 12 شهراً

[/dt_vc_list]

الرؤية عند الطفل حديث الولادة

  • 1- العين البدائية:

    لم تتطور رؤية طفلكِ بعد، فتبدأ عيني طفلكِ فى أخذ شكل تجويفين صغيرين فى وجه جنينكِ النامي، وتستمر فى النمو منذ اليوم 22 من الحمل. وفى هذه المرحلة سيتم تشكيل العصب البصري أولاً ثم العين، ولفحص أى إضطرابات للعين فإن الطبيب ينصح باستخدام قطرات للعين لمنع أى تطورات قد تحدث لعيون الطفل.

  • 2- كيف يرى مولودى الجديد:

    عند الولادة، لا يُمكن لطفلكِ مُشاهدة الأشياء إلا فى صورة ظلال رمادية أو اللونين الأبيض والأسود فقط. وذلك لأن الخلايا العصبية فى المخ والعين لم تتطور بعد.

  • 3- التركيز المحدود للعدسة:

    لن يتمكن طفلكِ من تحريك عينيه الصغيرتين بين شخصين يقفان أمامه، ولكن يُمكنه التركيز على الأشياء التى تقع على بعد 8 – 10 بوصات من الوجه.

  • 4- الأخطاء فى إنكسار الرؤية:

    إن الأطفال حديثي الولادة طبيعى أن يحدث لهم أخطاء إنكسارية فى عيونهم، هذه الأخطاء التى يرتدى لها الكبار نظارات لتصحيح الرؤية، ولكن فى الأطفال لا داعى للقلق لأن هذه الأخطاء تحدث بسبب شبكية العين التى مازالت فى مرحلة النمو، وستتضائل هذه المشكلة مع مرور الوقت والتطور الكامل لعيون طفلكِ.

الرؤية عند الطفل من 0 إلى شهرين

  • 1- أى لون يستطيع طفلى رؤيته؟

    إن طفلكِ يمكنه أن يرى جميع الألوان عند الولادة، ولكن لا يعرف لا يستطيع أن يراها بوضوح مثل الكبار. وقد أظهرت بعض الدراسات أن الأطفال يُمكنهم التمييز بين الألوان الأساسية مثل الأحمر والأزرق والأخضر. وقد يُظهر بعض الأطفال أيضاً إنجذابهم للون أساسي مُعيَّن، ولكن لا يزالون لا يستطيعون التمييز بين درجات الألوان المُتقاربة مثل الأخضر الفاتح و الأخضر الفاتح جداً.

  • 2- قد يُعطى طفلكِ تعبيرات مُبهمة:

    إذا قُمتِ بإغراء طفلكِ بألوان عالية التباين، قد ينظر مُباشرةً إلى عينيكِ، ولكن عقله لا يستطيع مُعالجة الألوان المرئية بالكامل، لذلك لا تقلقي إذا وجدتِ طفلكِ لا يُعطى أى تعبيراً تفاعُليَّاً معكِ إذا حاولتى أن تبتسمى له أو تُضحكيه.

  • 3- بؤبؤ العين المُتَّسع:

    فى أول أسبوعين من عمر طفلكِ، ستجدين أن بؤبؤ العين ضيق ولا يستطيع أن يُمَرِّر الضوء حيث أن الشبكية لازالت حساسة، ولكن فى الأسبوع الثالث فيبدأ بؤبؤ العين فى التمدُّد للسماح إلى المزيد من الضوء بالدخول. وبعد أسابيع من الولادة، وستُلاحظين أن الطفل بدأ فى إبقاء عيونه مفتوحة لوقت أطول.

  • 4- الرؤية الضبابية:

    فى الشهر الأول ستكون رؤية المولود تُشبه رؤيته إلى السحاب الضبابى الكثيف، ورؤيته ستكون غامضة وضعيفة، ولكن مع تطور التنسيق السمعى والبصري فى نهاية الشهر الأول، فسيكون لدى الطفل تنسيق جيد بين ما يسمعه ويراه فى آنٍ واحد.

  • 5- تطور رؤية ما يحيط به:

    مع الوقت ستتطور الرؤية إلى رؤية الأجسام التى توجد على بُعد ثلاثة أقدام وسيتمكن الطفل من التركيز عليه لفترات قصيرة. وستُلاحظين أيضاً أنه بدأ فى التجول بعيونه بشكل مُستقل على الأشياء من حوله، وقد تجدين أنه يوجد نسبه من الحول فى عيون الطفل ولكن لا داعى للقلق، فهذا طبيعى لأن الطفل مازال يتعلم كيفية التركيز على الأشياء من حوله.

  • 6- وضوح الألوان:

    مع نهاية الشهر الثانى سيكون طفلكِ قادراً على التمييز بين ظلال اللون، وسوف ينتبه للألوان الأكثر إشراقاً وهذا هو السبب فى أن ألعاب الطفل مُلوَّنة بشكل كبير. أيضاً يُمكن للطفل أن يُمَيّز ابتسامة الوالدين وقد يستطيع الاستجابة بابتسامة رائعة مُماثلة.

إن هذا هو الوقت الذي يرى فيه طفلكِ أخيراً بالطريقة التى ترين بها، حيث أن رؤيته تطورت بشكل كامل وبعُمق أفضل بكثير.

الرؤية عند الطفل من 9 إلى 12 شهر

  • 1- ثبات لون العين:

    والآن يكون لون عين طفلكِ هو اللون النهائي الذي ستكون عليه عيونهِ مدى الحياة، أيضاً يُمكنه التمييز بين القريب والبعيد، والتمييز بين الألوان ورؤية الأشياء على مسافات بعيدة، وأيضاً التعرف على الوجوه والأشياء المألوفة.

  • 2- التنسيق بين العضلات والعين:

    الآن سيكون لدى طفلكِ تنسيق أفضل بين عضلاته والرؤية، ونظراً لأن عضلاته مازالت فى طور النمو فقد يُخفق فى بعض الحركات، ولكن مع الوقت تنمية مهاراته سيتمكن من ربط الرؤية بحركة الأيدى والأرجل.

  • 3- تطوير عضلات العين:

    حان الآن وقت دعم طفلكِ فى استعادة الصور المرئية عن طريق الإشارة إلى بعض الرسومات أو الوجوه البشرية، أيضاً يمكنكِ رمى الكرة وتركه يأتى بها إليك، كذلك يمكنكِ إضافة كتاباً مُصوراً بألوان زاهية أثناء قراءة القصص القصيرة مع تشجيعه على الإشارة نحو الرسم واطلبى منه أن يقول أسمه.

الرؤية عند الطفل من 2 إلى 4 أشهر

  • 1- عُمق الإدراك:

    خلال هذه الفترة سوف يتحسن عمق الإدراك عند طفلكِ مما يعنى أنه بإمكانه تحديد مدى بُعد الأشياء عنه وذلك يعود إلى تطور التنسيق العام بين عيني طفلكِ ومخه. فيستطيع أن يتتبع الكائنات التى تتحرك من حوله وإذا تحركت الكائنات أمامه فى مجال رؤيته، فستُلاحظين أنه بدأ بتحريك عينيه للنظر إليها. وتُعرف هذه المهارة باسم التتبع.

  • 2- المزيد من الألوان:

    لقد زاد الآن عدد الألوان فى لوحة الرؤية لدى طفلكِ، وفى نهاية الشهر الرابع يتطور الطفل إلى رؤية الأشياء البعيدة بصورة أفضل، فحينما يجلس طفلكِ أمام النافذة فإنه سوف يرى من خلال الزجاج ما خلفه بدلاً من التركيز على الزجاج نفسه.

  • 3- رؤية الألعاب والتعامل معها:

    فى هذه المرحلة تستطيعين أن تُقدمى لطفلكِ الألعاب المُلوَّنة أو الأشياء المرسومة بألوان زاهية أو مثلاً وضعه أمام الألعاب المُتدلية والسماح له بالنظر إليها وهى تتحرك ولمسها وهو مُستلقى على ظهره.

الرؤية عند الطفل من 5 إلى 8 أشهر

  • 1- العالم غنى بالألوان:

    بحلول الشهر الخامس تكون رؤية طفلكِ قوية بعض الشىء حيث أنه يستطيع أن يتذكر الوجوه والأشياء المألوفة لديه وسيزيد إدراكه فيستطيع أن يتذكر الأشياء التى تقع على بُعد ستة أقدام من حوله.

  • 2- رؤية الأشخاص:

    تتحول رؤية الطفل الآن وببطئ إلى رؤية التفاصيل الصغيرة الكبار ويفهم الترابط بين الأشياء، فمثلاً إذا قمتِ بإخفاء لعبة أسفل البطانية أمامه مُباشرةً، فإنه سيعرف أن اللعبة موجودة هناك.

  • 3- تنمية مهارات التحفيز البصري:

    والآن يُمكنكِ تطوير الإدراك البصري للطفل عن طريق إعطاءه سلة من الفواكة واتركيه يرى كل الألوان الطبيعية النابضة بالحياة، أيضاً يُمكنكِ اللعب معه لعبة “الكنز الصغير” عن طريق إخفاء الأشياء والبحث عنها ولكن مع الاحتفاظ بوجود الألوان الزاهية لأنها ستظل المُفضَّلة لديه.

يوصى الخبراء دائماً بفحص العين بانتظام لصغيركِ حيث أن اكتشاف العلامات والأعراض فى الوقت المناسب قد يُساعد فى تجنُّب الكثير من المُضاعفات التى قد تضر صغيرك.

 

 

دمتم فى أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *