fbpx

ما أسباب الشخير عند الأطفال وطرق علاجه؟

ما أسباب الشخير عند الأطفال وطرق علاجه؟

يعتقد البعض أن الشخير لا يُصاب به إلا الأشخاص البالغين وكبار السن فقط، ولكن هذا غير صحيح إطلاقاً، فإن الأطفال أيضاً يُمكن أن يُصابوا به.

في بعض الأحيان تجدين أن طفلكِ قد يتعرض إلى ضيق في التنفُّس وإختناق وبالتالى تجدينه يُصدر أصواتاً مُزعِجة خلال فترة نومه، ولكن إعلمي عزيزتي الأُم أن كل هذا يمكن أن يحدث لطفلكِ بسبب الشخير.

وحينها سيُصبح الشخير مُشكلة تواجه الطفل ولكنها ستؤثر على جميع من حوله، لذلك جمعنا لكِ عزيزتى بعض الأسباب التى قد تؤدى إلى الشخير لطفلكِ وما مدى خطورة ذلك عليهِ، وأيضاً جمعنا لكِ بعض النصائح التى ستُساعدكِ فى التعامل مع الشخير وما يجب عليكِ تجنبهِ خاصةً في الحالات التي قد تُنذر بوجود عدوي في جهازهِ التنفُّسي مثل شخير الأطفال المُفاجىء.

ما هى الأسباب التي تؤدى إلى إصابة الطفل بالشخير؟

إن الشخير يحدث عندما يتم إعاقة الهواء من أن يتحرك بِحُرّية عبر فم وأنف الطفل أثناء النوم وقد يحدث ذلك بسبب:

  • 1- تضخُّم اللوزتان واللحمية:

    يُعتبر من أهم أسباب الشخير عند الطفل هو تضخُّم اللوزتان واللحمية وهذا بحد ذاته مشكلة إن لم تُعالَج سريعاً، فإنها يُمكن أن تتسبَّب فى حدوث مشاكل للطفل مثل انقطاع النفس أثناء النوم.

  • 2- زيادة الوزن:

    من أسباب حدوث الشخير للطفل هو زيادة الوزن وزيادة نسبة الدهون في الجسم، فإن ذلك قد يؤدي إلي إنسداد مجري الهواء والتنفس وبالتالى سيُصاب الطفل بإنقطاع النفس، ولذلك يجب عليكِ عزيزتى مُتابعة وزن طفلكِ واتباع نظام غذائي صحى للحفاظ على وزن طفلكِ وتجنُّب مثل هذه المشاكل.

  • 3- عيوب فى عظام الأنف:

    إن إنحراف حاجز الأنف للطفل قد يؤدي إلي وجود صعوبة فى مرور الهواء،مما يؤدي بدورهِ إلي صعوبة في التنفُّس الذي ينتج عنه الشخير.

  • 4- الزكام وحساسية الأنف:

    تُعتبر نزلات البرد والأنفلونزا والزكام من أسباب حدوث الشخير، حيث يحدث ذلك بسبب إنسداد فى مجرى التنفس. أيضاً يُمكن لحساسية الأنف في الفترات الموسمية كالربيع مثلاً بسبب انتشار حبوب اللقاح والغبار فى الهواء أو حتى وَبَر الحيوانات الأليفة أن تُساهم فى زيادة التهاب الأنف وبالتالى يكون هناك صعوبة فى تنفُّس الطفل فيحدُث الشخير.

  • 5- إلتهاب الجيوب الأنفية:

    في بعض الحالات قد يحدُث الشخير بسبب وجود إلتهابات فى الجيوب الأنفية وذلك نتيجةً لإمتلاء الجيوب الأنفية بالمخاط وتورُّم الغشاء المُبَطِّن للجيوب الأنفية.

والآن وبعد أن تعرفنا سوياً على الأسباب التى يُمكن أن تؤدى إلى حدوث الشخير لطفلكِ، قد جمعنا لكِ عزيزتى بعض النصائح التى يُمكن أن تُساعد طفلكِ أن يتنفس بطريقة مُريحة وتتجنبى حدوث الشخير مع طفلكِ فتابعى معنا.

[dt_vc_list]

  • إذا كان طفلكِ يُعانى من البرد فإنه من الأفضل أن يتناول الكثير من السوائل الدافئة والمُحافظة على تناول أدويتهِ بانتظام حتى يتم شفاءه سريعاً.
  • أحياناً النوم بطريقة خاطئة قد يُساهم فى حدوث الشخير، ولذلك تجنبى أن ينام على وسادة مُرتفعة أو أن يستلقى على ظهره ورأسه فى وضع يُعيق مرور الهواء بسهولة، ولذلك يُمكنكِ أن تجعليه ينام علي أحد جانبيه حتي يتنفس بشكل مُريح.
  • في حالة وجود زوائد لحمية فى الأنف، ففى هذه الحالة يجب التدخُّل الجراحى واستشارة طبيبه الخاص لأنه من الأفضل أن يتم استئصالها في أقرب وقت.
  • إذا كان طفلك يعاني من الزكام، فيُمكنكِ عمل حمام بخار له، لأنه سيُساعده علي التنفس بطريقة أفضل ويُقلّل من إحتقان الأنف والتخلُّص من انسدادها.

[/dt_vc_list]

وأخيراً يُمكننا القول أن الشخير قد يكون بسبب أشياء بسيطة ويُمكن علاجها فى المنزل وبدون تدخُّل من الطبيب، ولكن في بعض الحالات قد يكون بسبب أشياء تحتاج إلى تدخّل الطبيب وإلى التدخُّل الجرحى إذا لزم الأمر، لذلك عليكِ مُتابعة طفلكِ جيداً ومعرفة أسباب حدوث الشخير له.

 

دمتم في أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *