fbpx

يشعر طفلي بالخوف دائماً .. ماذا أفعل؟

يشعر طفلي بالخوف دائماً .. ماذا أفعل؟

من الطبيعي أن يتعرض معظم الأطفال للكثير من المخاوف منذ بداية حياتهم، فيخافون أحياناً من الأماكن المُظلِمَة والمراحيض وأقنعة الحيوانات وأى أصوات غريبة أو غير مألوفة لهم، فكل هذه المخاوف طبيعية تماماً وتقل تدريجياً كلما كبر الطفل ونضج.

وهنا قد يأتى دور الأبوين في مُساعدة طفلهم حتى يتجاوز هذه المخاوف والتَخلُّص منها، ولكن يجب عليهم التحلى بالصبر والمزيد من الحكمة والتفهُّم لمحاولة إقناعهِ أن كل هذا عبث ليس له أساس من الوجود، فلا داعي للقلق على طفلك لأن الخوف ليس هو المشكلة الكبرى ولكن طريقة التعامل معه هي التي ستُحدّد إذا كان الخوف يزيد أم يقل، فسوء المعاملة مع الطفل في حالات الخوف يمكن أن يجعله خطراً مُقيماً مع الطفل دائماً.

لذلك جمعنا لكِ عزيزتى بعض النصائح التى ستُساعدكِ فى التعامل مع خوف طفلك والتغلُّب عليه، فتابعى معنا بعضاً منها:

  • 1- تقوية ثقة الطفل بنفسه:

    فواحدة من الطرق التى تعمل على تقليل مخاوف الطفل هى عن طريق زيادة ثقته بنفسه، حيث أنه يمكنه التأقلم مع كل المواقف التي يمكن أن يتعرض لها والتعامل معها بقوة، فالتحدث مع الطفل دائماً خلال يومه عن ماهية المخاوف التي يمكن أن يتعرض لها ومناقشته في الحلول التي يمكن من خلالها تجاوز هذه المخاوف وكيفية التأقلم معها.

  • 2- تشتيت إنتباه الطفل:

    يمكنكِ أيضاً التقليل من مخاوف طفلكِ عن طريق تشتيت إنتباهه على شىءٍ آخر يفكر به، حيث يمكن للوالدين صرف إنتباه الطفل على حسب عمره فمثلاً يمكنكِ أن تحتضنيه وتحكى له قصة قصيرة، أو مثلاً اللعب معه بلعبته المفضلة، أو حتى اللعب بالشيء الذي يخافه فيطمئن لمجرد رؤيتكِ تلعبين به وتلمسيه دون ضرر عليه.

  • 3- عدم السخرية من مخاوف طفلكِ أبداً:

    يجب على الوالدين فهم واستيعاب أسباب مخاوف طفلهم جيداً مع عدم الاستهانه والاستهزاء بكلامه أمام الآخرين إطلاقاً، مع مُحاولة إرشاد الطفل وتشجيعه على مواجهة مخاوفه مع التحلي بالصبر معه لأن محاربة الخوف سوف تتطلب وقتاً قليلاً للتغلب عليه.

  • 4- لا تُخيفِه أنتِ:

    هناك بعض الأباء والأمهات يلجئون أحياناً لبعض الكلمات التي تُساعد فى تخويف الطفل وزيادة رعبهِ لكي يسمع كلامهم مثل ( لو لم تنم فى الموعد سيأكلك الوحش، لو لم تسمع ما نصحتك به ستأخذ حقنة، لو لم تأكل طبقك فإن السيدة الشريرة ستخطفك ولم نجدك أبداً)، فإن هذا كله يمكن أن يزيد من مخاوف الطفل ويُعزِّز من وجود الكثير من الخيالات المُرعبة في ذهنه، فيجب على الوالدين عدم استغلال هذه المخاوف لضبط سلوك الطفل مما يخلق بداخله الشعور الدائم بعدم الأمان.

  • 5- تَحَكَّمى فيما يشاهده طفلكِ:

    إن الطفل لا يستطيع أن يميز ما هو حقيقي وما هو خيالي فى أولى مراحل عمره، فمن السهل على الطفل أن يقوم بالتأثر بكل ما يشاهده في التلفاز من مشاعد عنيفة أو مشاهد مرعبة ويصدّقُها أيضاً، فيجب على الآباء حينها التدخل الفورى وإختيار المشاهد والبرامج والأفلام التي تتناسب مع عمره مع إجراء حديث معه حول كل مشاهداته والتأكيد على أنه ليس حقيقياً.

  • 6- تعليم الطفل الاسترخاء:

    يُمكن للآباء تعليم طفلهم تمارين التنفس الصحيحة عن طريق استنشاق الهواء ببطئ وبعمق أيضاً، فهى تساعد على  تهدئة الطفل الخائف وتهدئ من بكاءه، والتي يمكن أن تقلل من التوتر والقلق والخوف لدى الطفل.

يُمكن للآباء البحث عن سبب الخوف بداخل طفلهم، حيث يُمكن أن يكون بسبب تعامل الآباء أنفسهم بقسوة وعنف مع الطفل مع توجيه اللوم والنقد المُستمر له ويمكن لأسباب آخرى، فيجب عليهم مُساعدة الطفل فى التعبير عن مشاعره المكبوتة عن طريق خلق مجال للحديث معه وأن يتركوا له مساحة ليُعَبِّر عما يدور بداخله.

 

دمتم في أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *