fbpx

كيف تُقنعين طفلكِ بأن يأخذ الدواء دون رفض؟

كيف تُقنعين طفلكِ بأن يأخذ الدواء دون رفض؟

قد تعاني الكثير من الأُمهات في مواجهة المُشكِلات التي تتعلَّق بصحة أطفالهنّ خصوصاً عندما يمرض أحد الأطفال فتجد الأم أنها تواجه  الأزمات في إعطاء الدواء للطفل بسبب رفضه الشديد لتناول العلاج إما لسوء طعم الدواء ومرارته، أو في بعض الأحيان تفشل الأُم في إعطاء طفلها جرعة الدواء كاملة بسبب تقيئه المستمر بعد تناوله الدواء، لذا يجب على الأُمهات معرفة الحيل والطرق التي تساعدها في جعل طفلها يتناول دوائه دون أن يُعذِّبُها.

هناك العديد من الخطوات التي يمكن أن تساعدك في إعطاء طفلك العلاج ومنها:

[dt_vc_list]

  • لا تقومي بإعطاء طفلك الدواء بالملعقة لأنها لا تكون مقياس دقيق لجرعة العلاج بشكل صحيح، فاستخدمي السرنجة المُخَصَّصة لتناول العلاج فإنها تُسَهّل عليكِ إنجاز المُهمة مع إعطاء الجرعة كاملة، مع توجيه فتحة السرنجة إلى تجويف الفم من الداخل لكي لا يمر الدواء على مراكز التذوق في اللسان فلا يشعر الطفل بطعم الدواء.
  • إعطي طفلك بعض الماء أو العصير المُحَبَّب إليه بعد أخذ جرعة الدواء مُباشرةً لمساعدة الطفل على التخلُّص من طعم الدواء الغير مُحبَّب له.
  • يُمكنكِ إضافة جرعة الدواء التي ترغبين في إعطائها لطفلك على كوب من الماء أو العصير وهنا تجدِ طفلك لا يشعر بطعم الدواء و يعتبره مشروباً عادياً، ولكن إحذري من خلط الدواء مع الحليب نهائياً لأنه يوجد بعض الأدوية التى تتفاعل بشكل سلبي مع الحليب مما يؤدي إلى مشاكل خطيرة للطفل.
  • قبل أن تُعطي الدواء لطفلكِ حاولى أن توهمى الطفل إنكِ تتذوقين الدواء فعندما يراكى تقومين بذلك فسوف يشعُر بالاطمئنان تجاه هذا الدواء ويقوم بأخذه عن ثقة.
  • عدم إجبار الطفل أن يأخذ الدواء بالإكراه بإدخال الملعقة بفمه رُغماً عنه، لأن هذا الفعل لا يساعدك بشىء حتى لو نجحتي في المرة الأولى فسوف تواجهين الصعوبات في المرات التالية.
  • عليكِ بمحاولة إقناع طفلك بطريقة لطيفة أن من الضروري أخذ الدواء لكي يتم شفاؤه سريعاً حتى يعود ويلعب مع أصحابه وممارسة الأنشطة التي يُحبها مع التشجيع المُستمِر له مع إقامة جو من المرح والمداعبات أثناء تناوله الدواء، وكلمات المدح للطفل تساعد أيضاً في أخذه لجُرعة الدواء بسهولة فالأطفال يحبون سماع كلمات الشُكر والمدح كثيراً والشعور بأنهم جيدون.
  • يجب عليكِ إختيار الوقت المناسب لطفلك لإعطائه الدواء، عندما يكون هادئاً أو عندما يلهو ويلعب، لكن احذري من إعطاءه الدواء في وقت إنفعالاته أو بكائه فسوف يكون الأمر صعباً عليه وعليكِ أيضاً.

[/dt_vc_list]

نصيحة لكي عزيزتي أن تكوني صبورة مع طفلك خصوصاً في وقت مرضه لأنه لا يدرى ما عليه أن يفعل، مع إقامة حوار معه لإقناعه لماذا يجب عليه أن يتناول العلاج ويمكنك اللجوء أحياناً إلى بعض المُفاوضات لكي يأخذ الدواء مقابل أن يفعل شيئاً ما مُحبَّب له، وبذلك يمكنك التحكم في الطفل وسوف تمر أيام مرضه سريعاً بإذن الله.

 

دمتم في أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *