fbpx

كيفية التغلب على قلة النوم مع الأطفال حديثي الولادة

كيفية التغلب على قلة النوم مع الأطفال حديثي الولادة

كل أم وأب مطلبهم الأول والأساسي هو كيفية إيجاد وقت كافى للنوم والتغلب على مشكلة قلة النوم مع طفلهم الجديد؛ سواء كان أول طفل لهم أو حتى خامس طفل، لأن كل طفل جديد هو بمثابة تجربة جديدة عليهم بدخول فرد جديد على الأسرة.

المتطلبات الحديثة للطفل حديث الولادة من إرضاعه على فترات مختلفة أثناء الليل أو حتى تغيير الحفاض الساعة الثالثة فجراً، يمكن أن تؤدى إلى زيادة عصبية الوالدين وقد يأتى هذا بالضرر على الأطفال.

عندما تتأثرين بقلة النوم فى الأشهر الأولى، فستجدى نفسكِ تتسائلين عما إذا كان هناك أمل فى اجتياز هذه المرحلة بسلام، وهنا يأتى دور خبراء النوم للأطفال لمساعدتك فى تخطى هذه المرحلة.

هؤلاء الخبراء يقومون بتقديم المشورة للآباء والأمهات الجدد فى كيفية تخطى هذه الفترة بطريقة مريحة وبسيطة بقدر الإمكان، وإليكِ عزيزتى بعض النصائح التى يقدمها إليكِ هؤلاء الخبراء لتقومي بفعله:

  • 1- نوم هادئ بعد حمام دافئ لطفلك:

    أكدت بعض الدراسات أن تنفيذ روتين يومى لطفلك سيساعده بأن يشعر بالاسترخاء كأخذ حمام دافئ قبل النوم وهذا يساعده فى أخذ قدر كافى من النوم العميق، أو مثلاً قراءة بعض الصفحات من أى كتاب حيث أن صوتكِ سيشعر طفلك بالأمان ويجعله يخلد إلى النوم بهدوء، أيضاً من الأفضل أن تقومي بإطفاء جميع الأجهزة المحيطة بالطفل قبل أن يخلد طفلك للنوم على الأقل بساعة أو اثنين.

  • 2- تجهيز أفضل بيئة لنومك أنتِ وطفلكِ:

    من الأفضل لكِ ولطفلكِ أن تكون غرفة النوم الخاصة بكِ أنتى وطفلكِ خالية من أى شئ يزيد من توترك، اجعليها دائماً مرتبة ونظيفة وهادئة، يمكن أن تضيفي إليها العطر الهادئ الذي يزيد من حالة الاسترخاء لكِ ولطفلكِ.

    أيضاً تخفيف إضاءة الغرفة يساهم فى زيادة حالة الاسترخاء لكِ ولطفلكِ مما يزيد من فترة نوم طفلكِ.

  • 3- تقبلّى المساعدة (أو اطلبيها فى حالة احتياجك لها):

    يجب عليكِ عزيزتى الأم ألا تتحملى كل هذا الأرق بمفردك، أحياناً عليكِ أن تتقبلى فكرة طلبك للمساعدة من العائلة أو من أصدقائك المقربون.

    يقول أحد الخبراء “أن الأطفال عادةً ما ينامون على فترات قصيرة على مدار اليوم، لذا فإن السماح للآخرين بمساعدتك فى مراقبة طفلك أو تغيير حفاضه هو أمر بالغ الأهمية” حتى لو كان كل ما تستطيعين فعله هو أخذ غفوة سريعة نهاراً خلال مراقبة أحدهم لطفلكِ لبعض الوقت.

  • 4- اتركي العمل فى المكتب قبل أن تغادريه:

    فى عصر التكنولوجيا الآن، أصبح من الصعب أن يمر يومك فى المنزل بدون التطرق لمشكلات العمل من مكالمات تليفونية أو حتى مراسلات تخص العمل وخصوصاً فى الشهور الأولى من وصول طفلكِ، لذا فمن الأفضل لكِ عزيزتى أن تتناقشي مع مديرك المباشر للوصول إلى حل يرضي الطرفين.

  • 5- حاولى أن تجدي وقتاً لنفسك:

    هناك طرق عديدة للتخفيف من ضغط اليوم عليكِ عزيزتى غير وقت النوم حتى ولو لوقت قصير جداً، فمن الممكن أن تخصصى وقت للاستماع للموسيقى المفضلة أو القراءة أو الطهى أو عمل أى هواية أخرى مفضلة لديكى.

  • 6- احذرى من استبدال النوم بالكافيين:

    عند تناولك المنبهات على مدار اليوم فإن ذلك لا يساعدك أبداً فى الخلود إلى النوم ليلاً وسيزيد من مشاكل القلق والتوتر بسبب قلة النوم، ولكن لا ضرر من أن تكتفى بمشروب واحد فقط على مدار اليوم؛ فالاعتدال فى استهلاك المنبهات جيد لكِ عزيزتى ولكن تجنبى أن تأخذي مشروبك ليلاً.

وأخيراً عليكى أن تتأكدى عزيزتى أن أخذك لقسط كافى من النوم سيجعلك تهتمين بطفلكِ بطريقة أفضل، لأن الإرهاق والتعب سيزيد من تحسسك تجاه المواقف وعصبيتك تجاه الأمور البسيطة.

 

دمتم في أمان الله

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *