fbpx

ما المكملات الغذائية التي يحتاجها الرضيع؟

ما المكملات الغذائية التي يحتاجها الرضيع؟

الفيتامينات والمعادن ضرورية لمتوسط صحي جيد للطفل، خصوصًا في فترة نموه التي تشمل المشي والتسنين، الذي يكون الجسم فيه بحاجة لما يدعمه من فيتامينات مختلفة.

يوجد جزءً كبيرًا من احتياج الطفل في حليب الأم، وهنا يكون الطفل بحاجة أكثر للفيتامينات أو المكملات الخارجية إذا كانت الأم لا ترضع طفلها رضاعة طبيعية.

فيتامين “أ”

حليب الأم هو المصدر الطبيعي ممتاز لفيتامين A، لكنه مهم جدا للأطفال الذين لا يرضعون رضاعة طبيعية.

فيتامين B1 (الثيامين)

إذا كانت الأم تعاني من نقص في فيتامين b1، فإن الطفل سيكون بحاجة للفيتامين من الخارج.

فيتامين B2 (ريبوفلافين)

لا ينصح به مع الرضاعة الطبيعية للأطفال، حيث أن نقصه أمر نادر الحصول لدى الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية.

فيتامين B6

يفضل أن تأخذه الأم المرضعة، ليمتصه الرضيع عن طريق حليب الأم.

الكالسيوم

خلال فترة الرضاعة الطبيعية لا يحتاج الرضيع لكالسيوم إضافي، فهم يحصلون عليه من حليب الأم، وخلال 6 أشهر الثانية من الأغذية التكميلية.

فيتامين “د”

الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال توصي بأن جميع الأطفال يحصلون بشكل روتيني على مكملات فيتامين “د” (400 وحدة دولية يوميا) بسبب انخفاض التعرض لأشعة الشمس.

أفضل طريقة للحصول على فيتامين “د”، هي الطريقة التي تم تصميم أجسامنا للحصول على الغالبية العظمى من الفيتامين، وهي من التعرض للشمس.

اعتمادا على المكان الذي تعيش فيه، والذهاب للخارج بانتظام غالبا ما يكون كل ما هو مطلوب بالنسبة لكِ أو لطفلك لتوليد كميات كافية من فيتامين “د”.

فيتامين “ج”

يعتبر فيتامين C من أحد الفيتامنات المهمة لتعزيز مناعة الجسم باعتباره مضاد أكسدة قوي، كما وإنه يدخل في تكوين الكولاجين وبناء الخلايا في الجسم، وأهم مصادره: الحمضيات بأنواعها، ولذلك أو العصائر التي تعطى للرضع هي البرتقال، الكيوي.

نصائح حول المكملات الغذائية للرضع:

بعض أنواع تراكيب الحليب الصناعي قد تكون مدعمة بهذه الفيتامينات، وبطريقة مشجعة ومعززة لعملية امتصاصها في الجسم، فننصحك بالبحث عن هذه المنتجات التي قد يكون لها دور إيجابي أكثر، وكبديل ممتاز لاخذ المكملات الغذائية على شكل حبوب او قطرات.

تذكري دائمًا أن أمتصاص العناصر الغذائية بصورتها الطبيعية المتواجدة فيها في الاطعمة سيكون أفضل.

حاولي دائمًا إبقاء علب الفيتامينات بعيدة عن متناول الطفل.

إذا كان طفلكِ يأخذ أي نوع خاص من الأدوية، يجب التشاور مع الطبيب حول إذا ما كان هذا الدواء يمنع امتصاص بعض المواد الغذائية في جسمه أو قد يؤدي إلى نقصها.

بعد فترة من تناول طفلك للمكملات الغذائية يجب مراجعة الطبيب وإجراء الفحوصات بشكل دوري، فأخذه للمكمل الغذائي لن يستمر إلى مدى الحياة.

دائمًا اقرئي الإرشادات التي يزود بها أي مكمل غذائي، مثل كيفية الحفظ، وما العمل في حال تناول جرعات زائدة.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *