fbpx

6 مشروبات مهمة لزيادة حليب الأم في فترة الرضاعة

6 مشروبات مهمة لزيادة حليب الأم في فترة الرضاعة

حليب الأم هو المصدر الأساسي لتغذية الطفل في السنة الأولى من عمره قبل قدرته على تناول الأطعمة المختلفة بشكل طبيعي، إضافة إلى قدرته على منح الطفل مناعة طبيعية ومد جسمه بالفيتامينات والأحماض والمعادن الأساسية للنمو بتلك الفترة، ويحتوي أيضًا على الأجسام المضادة لأنواع مختلفة من البكتيريا والالتهابات.

وقد يعاني بعض الأمهات المرضعات من قلة إدرار الحليب خلال فترة الرضاعة، لذا سنساعدك في هذا المقال في التعرف على مجموعة من أهم مشروبات فترة الرضاعة الطبيعية التي تدر حليب الأم.

مشروبات فترة الرضاعة الطبيعية

1- الماء

لا تتعجبي، فالماء يحتل المركز الأول في قائمة أفضل المشروبات المُدرة لحليب الأم، فعليك تناول كميات كبيرة من الماء يوميًّا بمعدل لا يقل أبدًا عن 12 كوبًا، لزيادة إدرار الحليب وحماية جسمك من الجفاف والحفاظ على وظائفه الحيوية لتعمل بشكل طبيعي.

2- الحليب

احرصي على تناول الحليب سواء خالي الدسم أو كامل الدسم بكميات مناسبة يوميًّا في أثناء فترة الرضاعة الطبيعية، وذلك لمد جسمك بالكالسيوم اللازم الذي يحتاجه في تلك الفترة، بالإضافة إلى قدرته على زيادة إدرار حليب الرضاعة. يمكنكِ تناوله بصورته الطبيعية، أو عن طريق مزجه مع الكاكاو، أو فاكهتك المفضلة لعمل سموثي لذيذ ومغذٍّ.

3- الحلبة

بالطبع سمعتِ والدتك أو حماتك تتحدث عن فوائد تناول المُغات والحلبة وتأثيرهما على الرضاعة، هذا الأمر صحيح تمامًا، ولكن إذا كنتِ تخشين زيادة الوزن، فيمكنكِ تناول كوب من الحلبة الحصى دون إضافات، وسيفي بالغرض تمامًا.

فالحلبة تعد واحد من أفضل المشروبات الطبيعية المدرة لحليب الرضاعة، يمكنك تحضيرها عن طريق إضافة ملعقة صغيرة منها على كوب من الماء المغلي جيدًا، وتركها 5 دقائق وتناولها دافئة.

4- اليانسون

ينصح الأطباء بتناول عشب اليانسون لزيادة إدرار الحليب في أثناء فترة الرضاعة الطبيعية، وذلك لاحتوائها على مركبات طبية تزيد من هرمون الإستروجين الأنثوي، لذا يُنصح بأن تتناول الأم المرضعة كوبًا من اليانسون بمعدل لا يقل عن 3 مرات يوميًّا.

5- الزنجبيل

يعد الزنجبيل من أكثر الأعشاب فائدة للأمهات المرضعات لأهميته في إدرار الحليب، بالإضافة إلى دوره في حرق دهون الأم المرضعة ومنحها الرشاقة والحيوية، والتخلص من الوزن الزائد الذي اكتسبته الأم في أثناء فترة الحمل.

لذا أنصحك بتناول كوب من مشروب الزنجبيل يوميًّا في الصباح أو المساء، ولكن عليك عدم الإكثار منه والاعتدال في تناوله تجنبًا لآثاره الجانبية.

6- البابونج

أطعمة مضرة للأم المرضعة

مثلما يوجد بعض الأطعمة المفيدة التي ينصح بتناولها لكونها أساسية لتغذية رضيعك خلال فترة الرضاعة الطبيعية، هناك أيضًا بعض الأطعمة التي يجب تجنبها حرصًا على تغذية رضيعك بشكل سليم، وإليك مجموعة من أهم تلك الأطعمة:

-النعناع والبقدونس

لا تتعجبي فالنعناع والبقدونس من أنواع الأعشاب المفضل عدم تناولها في أثناء فترة الرضاعة الطبيعية، حيث إنهما يعملان على ضعف إدرار الحليب، ولكن هذا لا يعني الابتعاد عن تناولهما تمامًا فالقليل منهما لا يضر.

-الثوم

تتعدد فوائد الثوم الصحية إلا أنه من الأطعمة التي يفضل تجنبها في أثناء فترة الرضاعة وذلك لتأثيره على طعم الحليب ما يجعل طفلك الرضيع يحجم عن الرضاعة، وتسببه في تعرضه للغازات، ولكن يمكنك تناول الأطعمة المحتوية على الثوم قبل الرضاعة بـ3:2 ساعات.

-الأطعمة الحريفة

ينصح أن تبتعد الأم المرضعة عن تناول الأطعمة الحريفة أو الغنية بالتوابل، لأنها من الممكن أن تؤثر على طعم اللبن وتسبب الإزعاج لطفلك.

-المشروبات الغنية بالكافيين

عند تناولك للقهوة أو المشروبات الغازية تُصبحين أكثر نشاطًا ولا ترغبين في النوم، من ثم ينتقل هذا التأثير إلى رضيعك، ما يجعله يعاني من اضطرابات في النوم، لذا يُفضل تقليل هذه المشروبات أو الابتعاد عنها نهائيًّا خلال فترة الرضاعة.

والآن، استعدي للأمومة بهذه المشروبات، لأنه سيصبح عليكِ استبدال الكافيين والمشروبات الغازية بمشروبات فترة الرضاعة الطبيعية الصحية من أجل صحتك وصحة وجنينك.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *