fbpx

تعرف على شخصية طفلك من هذه الاشياء البسيطة!

تعرف على شخصية طفلك من هذه الاشياء البسيطة!

لكل طفل شخصية مميزة، وتحتار كل أم في تخيل شخصية ابنها منذ كونه رضيعًا، هل سيكون نشطًا أم كسولًا؟ سيحب الفن أم الألعاب العقلية؟ وأسئلة أخرى متنوعة، وسنخبرك هنا ببضعة علامات تساعدك على اكتشاف صفات طفلك من أول شهر.

صفات شخصية تظهر على الرضيع

1- مستوى النشاط:

راقبي طفلك وشاهدي هل يستمتع بالجلوس مراقبًا العالم، أم يحاول دومًا القفز والحركة من الكرسي الخاص به، ولا يستطيع المكوث هادئًا لدقائق؟

-لو كان طفلك من النوع الأول، لا تحاولي دفعه للقيام بالأنشطة التي قد تضايقه، بل أعطيه ألعابًا بسيطة تشجعه وتسعده، يمكنك مثلًا تعليق عدة ألعاب أعلى سريره، أو كرسيه لتجذب انتباهه.

بينما النوع الثاني من الأطفال ذوي مستوى النشاط العالي ستجدينه يبحث عن التسلية في كل وقت، وسيميل إلى المشي سريعًا لزيادة الأنشطة التي يقوم بها، ودورك هنا هو تأمين المنزل حتى تقللي من إمكانيه إحداثه ضررًا بنفسه.

وأيضًا أزيلي كل الألعاب الصغيرة المثبتة في سريره ما إن يتعلم حلها وحده، حتى لا يضع أحدها في فمه أو أنفه، وكذلك لا تتركيه بلا مراقبة على الكرسي الخاص به، ومن مميزات هذا النوع من الأطفال أنه ينام أفضل من غيره.

2- الانتظام:

هل طفلك ينام ويأكل ويحتاج لتغيير حفاضته في مواعيد محددة؟ أم لكل يوم روتين مختلف معه؟

بالنسبة للطفل الأول الذي يعد منتظمًا، يمكنك أن تحددي جدولك تبعًا لعاداته الخاصة، وخذي في اعتبارك أن إحساسه بالأمان يعتمد على نظامه الخاص، وكلما اتبعتِ هذا النظام كانت حياتك وحياته أسهل، خاصة في السن الصغيرة.

لكن لو كان طفلك يصعب التنبؤ بأفعاله، حاولي التزام الهدوء قدر الإمكان، ولا تجبريه وتجبري نفسك على وضع روتين له، لأنه سيكسره كل يوم ما يثير أعصابك.

حددي بضعة مهام لتقوما بها معًا كل يوم، ووزعي هذه المهام على اليوم بالصورة التي تريحه، مثل عدد مرات من الرضاعة أو تناول الطعام، وقت محدد للعب، قصة قبل النوم وهكذا.

3- القدرة على التفاعل مع المجتمع:

هل طفلك يبتسم ويتعامل بسهولة مع الغرباء والأشخاص الجدد في حياته؟ أم يفسد مزاجه كلما زار منزلكم شخص مختلف غير معتاد عليه؟

لو كان طفلك اجتماعيًا، حاولي خلطه مع أطفال آخرين في نفس السن، واذهبا معًا للحدائق والمتنزهات ليلعب مع غيره من الأطفال.

ولكن لو كان غير اجتماعي، لا تحاولي إجباره على ذلك، بل اجعليه قريبًا منك فهذا يعطيه الأمان، حتى يكون مستعدًا للتفاعل مع الآخرين، وعندما يحاول البقاء بين أحضانك أو قربك، لا تتحرجي من ذلك أو تدفعيه للتعامل فقط أعطيه وقته ولا تنسي أنكِ مصدره أمانه الأول فلا تخذليه.

ولا تقلقي من كون طفلك غير اجتماعي غالبًا هي فترة مؤقتة ستقل بالتدريج مع الوقت والنضج.

4- القدرة على التأقلم:

هل طفلك بسهولة يمكنه التأقلم مع التغيرات المختلفة في حياتكما؟ أم يرفض النوم سوى في سريره والطعام غير المألوف له؟

الأطفال سهلة التأقلم ستتقبل التغيرات المختلفة والأشخاص الجدد بسهولة، وهم مثاليون في السفر، حيث سينام بسهولة في الفنادق أو منزل جدته أو الحضانة، استمتعي بمرونته هذه، ولكن لا تستغليه بل حافظي على بعض من الروتين لتجعلي نموه النفسي أفضل.

لو طفلك كان أقل مرونة، دومًا خذي وقتًا كافيًا لتعريفه على أي شيء جديد في حياته، حتى لو كانت هذه التغييرات طفيفة للغاية، واجعلي حوله أشياءه المحببة مثل قصصه وألعابه، التي تذكره بأنه في المنزل أو تزيد من شعوره بالأمان.

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *